كنوز نت - عربي بوست



كنوز نت - واصلت قوات الجيش الإسرائيلي، الأحد 21 يناير/كانون الثاني 2024، قصف مناطق متفرقة من قطاع غزة، ما تسبب في استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين الفلسطينيين، بينما اعترف الاحتلال بمقتل وإصابة جنود من قواته في معارك بالقطاع.
إذ استشهد عدد من المواطنين وأصيب العشرات فجر الأحد، بعد قصف طائرات اسرائيلية لخان يونس جنوب قطاع غزة. وأوضحت مصادر طبية أن طائرات الطائرات استهدفت حي الأمل غرب خان يونس، ما أسفر عن استشهاد عدد من المواطنين وإصابة العشرات بجروح.

بينما تواصل القصف المدفعي من اسرائيل في محيط مستشفى ناصر في خان يونس، كما قصفت مدفعية الجيش  الإسرائيلي بشكل عنيف أيضاً مناطق في شمال قطاع غزة، ما تسبب في سقوط ضحايا، وفق ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" قالت إن طائرات الجيش الاسرائيلي قصفت أيضاً مخيم جباليا شمال قطاع غزة، ما أسفر عن اندلاع حريق كبير في أحد المنازل والمصانع التي استهدفها القصف، وقصفت الطائرات  منزلاً في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

بينما استشهد خمسة مواطنين وأصيب آخرون، مساء السبت 20 يناير/كانون الثاني، في قصف لطائرات الجيش على جباليا، وقالت مصادر طبية إن طائرات اسرائيلية استهدفت منزلاً في جباليا، ما أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين وإصابة آخرين بجروح.

فيما واصلت مدفعية الجيش قصف منطقة السكة في مخيم جباليا شمال غزة. وفي حصيلة غير نهائية ارتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان على قطاع غزة، في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى نحو 24,927 شهيداً، و62,388 مصاباً، غالبيتهم من النساء والأطفال، وفق آخر إحصائية معلنة السبت.



إلى ذلك، أقرَّ الجيش الإسرائيلي بمقتل جندي في معارك بجنوب قطاع غزة مساء السبت، قبل أن يعلن في وقت لاحق الأحد عن إصابة ضابط وجنديين بجروح خطيرة، خلال المعارك الدائرة وسط وجنوب قطاع غزة.

وفقاً للموقع الإلكتروني للجيش الاسرائيلي، ارتفع عدد الجنود والضباط الإسرائيليين الجرحى منذ بداية الحرب إلى 2649، بينهم 1191 أصيبوا خلال المعارك البرية، وارتفع عدد الجنود والضباط القتلى منذ بداية الحرب إلى 530 جندياً وضابطاً، بينهم 194 منذ بداية الحرب البرية.






تصوير الجيش الاسرائيلي