كنوز نت - ميعاد كيوف ناطور


الوقت ينفد: في اليوم الـ 100 ، 

تقوم شركة إل عال بعدد من المبادرات المؤثرة كجزء من النضال لتحرير المختطفين


كنوز نت - ميعاد كيوف ناطور - منذ اندلاع الحرب، قامت شركة ال عال بدور كبير في الجهد الوطني ونضال أهالي المختطفين من أجل إعادة أحبائهم في أسرع وقت ممكن. وحتى الآن قامت الشركة بنقل مئات من أفراد عائلاتهم ضمن البعثات الدبلوماسية في جميع أنحاء العالم، بتمويل كامل على نفقتها الخاصة.

يوم الأحد القادم، 14 يناير 2024، بمناسبة مرور 100 يوم على احتجاز المختطفين لدى حماس في غزة،وكدليل على التضامن مع نضال عائلات المختطفين، ستقوم شركة بدور نشط بعدد من المبادرات لرفع مستوى الرأي العام العالمي لقضية المختطفين

وتجندت شركة ال عال لنقل "ساعة الرمل" نيويورك والتي ترمز إلى نفاد الوقت أمام المختطفين في غزة، في عملية تهدف إلى إثارة الرأي العام العالمي من أجل إطلاق سراح المختطفين.

ساعة الرمل، وهي عمل أصلي لجمعية "رمات هشنايم"، تم وضعها قبل نحو أسبوعين في ساحة بيما في تل أبيب. تم نقل الساعة إلى الولايات المتحدة الأمريكية على متن طائرة إل عال في عملية لوجستية معقدة، حيث تزن حوالي 300 كيلوجرام ويبلغ طولها حوالي 3 متر ونصف.
كما أن الرحلة الأكثر ارتباطًا بالشركة – LY001 والتي تغادر الساعة 1:00 (تتكون من الرقم 100) من تل أبيب إلى مطار جون كينيدي في نيويورك في 14 يناير، ستُسمى LY100 بمناسبة مرور 100 يوم بدونهم.


وستتم الرحلة على متن طائرة تحمل شعار "أورشليم من ذهب" والتي تم لصق ملصق عليها يحمل عبارة "نقف مع إسرائيل" عليها الشهر الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم أيضًا تغيير الخلفية على موقع ال عال وتعديلها لتتوافق مع رسالة "100 يوم"، وسيتم تشغيل إعلان مخصص خلال جميع الرحلات الجوية، والذي ستقرأه أطقم الطيران، بهدف من خلال ترديد قصة المختطفين الـ 136 لآلاف من مسافرينا في إسرائيل وحول العالم.

تحتضن إل عال عائلات المختطفين والعائدين وستواصل العمل على رفع مستوى الوعي بالقضية في إسرائيل والعالم، على أمل عودتهم إلى إسرائيل قريبا.

كلنا أمل لأيام أكثر هدوءً.


كرديت للمواد المصورة: قسم الإعلام في شركة إل عال