كنوز نت - الهيئة الطلابية المشتركة للكتل الطلابية


استطلاع : أكثر من 91% من الطلاب العرب تضرروا بسبب الحرب 



الهيئة الطلابية المشتركة تعلن عن معطيات الاستطلاع الطلابي الأوسع قبل افتتاح السنة الدراسية في الجامعات 

أكثر من 91% من الطلاب تضرروا اقتصاديًا ونفسيًا بسبب الحرب، أكثر من 87% تضرر شعورهم بالأمن والأمان، شبه إجماع على أن الأجواء عدائية تجاه الطلاب العرب ولا ثقة للطلاب العرب بالمؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية التي يدرسون فيها 

كنوز نت - أصدرت الهيئة الطلابية المشتركة للكتل الطلابية، مساء اليوم الأربعاء، بيانًا حول الاستطلاع الطلابي الأوسع الذي أُجري في فترة الحرب والذي يستهدف جمهور الطلاب العرب في المعاهد العليا بشكل خاص، حيث شارك في الاستطلاع أكثر من 800 طالب عربي من مختلف الجامعات والكليات على طول البلاد ومن مختلف المناطق، ومن الجدير بالذكر أن هذا الاستطلاع قامت عليه الهيئة الطلابية كجزء من الهيئة العربية للطوارئ بواسطة 26 كتلة طلابية فاعلة في الهيئة بالتعاون مع لجنة متابعة قضايا التعليم العربي ومختصين في علم الإحصاء والاستطلاعات. 

وتفيد المعطيات التي يعكسها الاستطلاع أن هناك صعوبات مادية ونفسية يعاني منها الطلاب حيث عبّر أكثر من 90% من الطلاب العرب أن الحرب أثرت عليهم نفسيًا واقتصاديًا بشكل سلبي، كما يفيد الطلاب المستطلعون أن الشعور بالأمن والأمان في ظل الظروف الحالية يتواجد في مستوى متدنٍ غير مسبوق حيث يؤكد أكثر من 80% من الطلاب أنهم لا يشعرون بالأمان حتى في التجول في البلاد التي تتواجد بها الجامعات والكليات، وبنسب مشابهة أيضًا داخل الحرم الجامعي والمساكن الطلابية التابعة للجامعات والكليات. 
بما يتعلق بملاحقة الطلاب العرب يفيد الطلاب المستطلعون بنسبة تزيد عن 70% أنهم مراقبون من طرف ما (مؤسسات يمينية، زملاء يهود، الجامعات) بكل ما ينشروه في شبكات التواصل الاجتماعي والصفحات الخاصة بهم. كما ويفيد الاستطلاع أن أكثر من 90% من الطلاب العرب يشعرون بأن الأجواء معادية للعرب بشكل عام وبنسبة تزيد عن 85% يشعرون بارتفاع ملموس بالتحريض والتعامل العنصري ضد الطلبة العرب بشكل خاص، وهو ما يعبر عن شبه إجماع بين صفوف الطلاب العرب على أن الأجواء عدائية تجاههم وأن وتيرة العنصرية والتحريض على العرب في إسرائيل تصل إلى ذروتها في حالة الحرب التي نعيشها. 

وفي ما يتعلق بمؤشر الثقة بالمؤسسات الأكاديمية والطلابية الرسمية من قبل الطلاب العرب، يفيد الطلاب المستطلعون بنسبة تزيد عن 64% بأن الجامعات والكليات لم تكن منصفة في تعاملها مع الطلبة في فترة الحرب منذ بداية الأحداث في السابع من أكتوبر، وبنسبة 76% عبروا عن عدم ثقتهم بإدارة الجامعة أو الكلية التي يدرسون فيها بأن تكون عنوانا لحمايتهم من أي اعتداء أو ملاحقة عنصرية قد يتعرضون إليها، وأكدّ الطلاب العرب المشاركون في الاستطلاع بنسبة جارفة تجاوزت 91% على أن النقابة الطلابية في إسرائيل (אגודת הסטודנטים) لا تمثلهم. 

أما المعطى الذي يجيب عن تخوفات الطلاب من العودة إلى مقاعد الدراسة في هذه الظروف، فيعبر أكثر من 50% من الطلاب أنهم فكروا أو يفكرون على تعليق أو ترك الدراسة جراء الخوف من الأوضاع الحالية في البلاد، وبنسبة تزيد عن 58% يفكرون بذات الأمر لسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي تسببت به الحرب.


وعقّبت الهيئة الطلابية المشتركة على المعطيات الناتجة من الاستطلاع: "من الواضح أن النتائج التي يعكسها هذا الاستطلاع تعبر عن وضع مقلق جدًا يعيشه الطلاب العرب في المعاهد العليا الإسرائيلية، حيث شعورهم بالأمن والأمان يتواجد في أدنى مستوياته وينعكس ذلك حتى على تواجدهم داخل الحرم الجامعي والمساكن الطلابية والتنقل بينهم، وهذا ما يأتي بتأثير الجو العام العدائي لكل ما هو عربي وفلسطيني والتحريض المستمر من قبل القيادات السياسية والاستوديوهات الإعلامية الإسرائيلية، كما وتعامل الشرطة بكل تسامح مع الذين حاولوا الاعتداء على الطلاب العرب في نتانيا وعدم توقيف أي من المعتدين دون حسيب ورقيب". 

وأضافت الهيئة الطلابية إن "انعدام الثقة التي يعيشها الطلاب العرب في المعاهد العليا الإسرائيلية سواء بالمؤسسات التعليمية أو النقابة الطلابية الإسرائيلية يأتي نتيجة تواطؤ هذه المؤسسات الواضح مع موجة التحريض الكبيرة التي لاحقت الطلاب العرب منذ بداية الحرب، كما وتحويل مئات الطلاب العرب إلى لجان الطاعة على مجرد منشورات في وسائل التواصل الاجتماعي تعبر عن موقف سياسي، بالإضافة إلى ملاحقة محاضرين والتحريض عليهم علنًا فقط لتعبيرهم عن موقف سياسي يعارض الحرب الدموية الحاصلة، كما وساهمت النقابة الطلابية الإسرائيلية بالتحريض المباشر على الطلاب العرب من خلال ممثليها وصفحاتها في وسائل التواصل الاجتماعي وهذا ما يوضح فقدان الثقة التام من قبل الطلاب العرب بهذه النقابة". 

وأضافت الهيئة الطلابية المشتركة في بيانها بأنها ستلحق هذا الاستطلاع بخطوات عملية على رأسها المرافعة الدولية أمام السفارات المختلفة والجامعات الشريكة للمؤسسات الإسرائيلية لزيادة الضغط عليهم في ما يتعلق بالطلاب العرب، كما وسيتم التوجه لمجلس التعليم العالي ووزارة التعليم والجامعات والكليات المختلفة في البلاد لأخذ هذه المعطيات بعين الاعتبار وتحميلهم مسؤولية هذه المعطيات المقلقة التي وصلنا إليها نتيجة نهج مسيء وعدائي انتهجته العديد من المؤسسات الأكاديمية في إسرائيل تجاه الطلاب الفلسطينيين. 

وأنهت الهيئة الطلابية المشتركة بيانها بأنه رغم كل هذه المعطيات المقلقة، نحن نثق بأن طلابنا وتكاتفهم وعملهم الجماعي سيؤدي إلى تجاوز هذه الحملة والظروف التي تستهدفهم وتستهدف عموم شعبنا، وسيستمر الطلبة الفلسطينيون في الداخل في تحقيق نجاحات هامة على المستوى الأكاديمي والعلمي رغم كل العنصرية والتحريض المستمر، متمنية النجاح لكافة الطلاب والطالبات الذين سيلتحقون بمقاعد الدراسة بعد أيام وأن يكونوا على قدرٍ من المسؤولية لتحقيق النجاحات للانخراط في خدمة مجتمعهم وشعبهم والنهوض فيه.