كنوز نت - ميعاد كيوف ناطور 



شركة ال عال تعرض أسعارًا مناسبة لمجموعة متنوعة من الوجهات للرحلات الشتوية


كنوز نت - ميعاد كيوف ناطور  -  بعد أن أعلنت شركة إل عال الأسبوع الماضي عن عودة الرحلات الجوية المباشرة إلى بوكيت في تايلاند استجابة لحاجة المستهلكين الإسرائيليين، تقدم شركة إل عال الآن أسعارًا مناسبة للعشرات من وجهاتها للرحلات خلال فصل الشتاء (فبراير-مارس).


أمثلة على أسعار رحلات الطيران (ذهابًا وإيابًا): لارنكا بداية من 139 دولار، وأثينا بداية من 160 دولار، وبوخارست بداية من 197 دولار، وفيينا بداية من 209 دولار، وكيشينيف بداية من 219 دولار،وبرلين بداية من 239 دولار، وصوفيا تبدأ من 258 دولار، وزيورخ تبدأ من 260 دولار. ستبدأ الرحلات إلى روما من 299 دولار، وتبليسي من 299 دولار، وستبدأ الرحلات إلى مدريد من 340 دولار، وإلى برشلونة من 355 دولارًا، وإلى أمستردام من 379 دولار، والرحلات إلى لندن (لوتون) من 417 دولار، ولندن (هيثرو) من 499 دولار. ستبدأ الرحلات إلى جوهانسبرج بسعر 597 دولار، وستبدأ الرحلات الجوية إلى بانكوك بسعر 799 دولار،وإلى الولايات المتحدة بدءًا من 1023 دولار.

التذاكر متاحة للشراء على موقع ال عال الإلكتروني ولدى وكلاء السياحة السفر، ولضمان "راحة البال"، يمكنكم شراء منتج "El Al Protect" عند الطلب، والذي يضمن المرونة في تذاكر الطيران ويتيح لكم ذلك الحصول على قسيمة بالمبلغ الكامل.

كما تمت إضافة خيارين مؤخرًا إلى موقع ال عال للمسافرين الذين يرغبون في شراء رحلة بدون وجهة محددة. إحداها - "جميع الوجهات" تتيح لكم البحث عن رحلة وفقًا لمتغيرات مختلفة،بما في ذلك تواريخ مرنة أو محددة، وميزانية محددة، ونوع العطلة المفضلة والمزيد. الخيار الآخر هو قائمة الوجهات "حتى 299 دولار" (انظروا نموذج الصورة).

وذكرت شركة إل عال: "في الآونة الأخيرة، شهدنا زيادة في حاجة الإسرائيليين إلى مغادرة البلاد للرحلات الجوية لوجهات مختلفة،ووفقا للتوجه الحالي بين زبائننا من المهم بالنسبة لنا أن نتيح للمسافرين تذاكر بأسعار جذابة ومريحة لمختلف الوجهات خلال الفترة المقبلة، ونؤكد على أهمية حجز الرحلات مسبقاً لضمان الأسعار ويمكن للمسافرين الذين يرغبون بالحجز مسبقاً ويريدون ضمان راحة البال خلال هذه الفترة إضافة "El Al PROTECT" المنتج بسعر رمزي، مما يسمح لهم بإلغاء الرحلة واستلام الدفعة الكاملة للاستبدال المستقبلي على رحلتي ال عال وسان دور، وبالتالي ضمان أقصى قدر من المرونة."