كنوز نت - القدس



القبض على 8 مشتبهين من القدس وإسبانيا بتجارة الكوكائين


القبض على 8 مشتبه بهم من شرقي القدس وإسبانيا الذين حاولوا الاستيراد من الخارج والاتجار في مخدرات خطيرة من نوع الكوكايين بكميات كبيرة وبملايين الشواقل

كنوز نت - بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي (لواء أورشليم القدس):


في الآونة الأخيرة ، بدأت الوحدة المركزية للشرطة في لواء اورشليم القدس تحقيقا سريا يتعلق باستيراد مواد مشتبه بها كمواد خطرة من خارج البلاد إلى إسرائيل بدأ التحقيق في الشرطة في اعقاب الاشتباه في إسرائيليين ومشتبهين اخرين من اسبانيا يقومون بشراء واستيراد الكوكايين- حيث قاموا بادخال المخدرات إلى إسرائيل بمئات الكيلوغرامات وبقيمة إجمالية تصل إلى عشرات الملايين من الشواقل. من أجل تنفيذ الصفقة التجارية ، نظم المشتبهين ملايين الشواقل، حاولوا من أجلها شراء أكثر من 20 كيلوغراماً من المخدرات من النوع الخطير الكوكايين ليتم تهريبه إلى إسرائيل من خارج البلاد .

من انشطة التحقيق السري ، تم تنفيذ مجموعة متنوعة من البحث عن جميع المعنيين باستيراد وشراء وتوزيع المخدرات الخطرة في إسرائيل. يوم امس انتقل تحقيق من المسار السري الى المسار العلني ليتم القاء القبض على 8 مشتبهين بشبهة استيراد والتجارة في المخدرات الخطرة. 


ستة من المشتبهين من سكان شرقي اورشليم القدس (أكبرهم سنا في السبعينيات من العمر). واثنان آخران من المشتبهين من مواطني إسبانيا في الأربعينيات من العمر. تم القاء القبض على المشتبهين في منازلهم والبعض الآخر في منطقة المركز .

هذا وضبط افراد الشرطة في سيارة أحد المشتبهين ، على 130 ألف دولار نقدًا، اشتبهوا أنه كان من المفترض استخدامها لشراء المخدرات كجزء من الصفقة الأولى التي كانوا يعتزمون إجراؤها ، وكذلك أثناء التفتيش الذي أجري على احد المشتبهين تم ضبط 80000 شيكل نقدا والمزيد من النقد بالعملات الأجنبية بحوزتة.

تم احالة المشتبهين الذي تم القاء القبض عليهم إلى التحقيق في الوحدة المركزية في لواء اورشليم القدس. اليوم سيتم احالة سبعة من المشتبهين لتمديد توقيفهم في محكمة الصلح في اورشليم القدس. حيث تم تمديد توقيفهم لعدة ايام, التحقيق مستمر بهدف احالتهم الى العدالة.

ستواصل شرطة إسرائيل المكافحة ضد مجرمي المخدرات الخطرة مع التركيز على مسببي الجريمة - والمجرمين الذين يستوردون المخدرات ويوزعونها.

مرفق: صور لجزء من المال الذي كان من المتوقع حسب الشبهات استخدامه في شراء المخدرات.

المصدر: شعبة الاعلام.