كنوز نت - بيان صحافي صادر عن جمعية كيان – تنظيم نسوي 19/11/2022
 


السلطات المحليّة - ممنوع الاقتراب :ساحة سياسيّة أم ساحة جريمة




كنوز نت - عقد اليوم( السبت) مؤتمر جمعيّة كيان – تنظيم نسويّ، ومنتدى جسور القطريّ، الذي طرح خلاله ملفّ الفساد والعنف والمحسوبيّات في انتخابات السلطات المحليّة العربيّة، بعنوان "السلطات المحليّة – ممنوع الاقتراب".

سلّط المؤتمر الضوء على القمع الذكوريّ وسطوة العنف والعوامل التي تقصي النساء والشباب عن السياسة المحليّة، التي تدور في واقع تجذّرت فيه العائليّة والطائفيّة، وتشابكت مع منظّمات الإجرام، التي أصبحت اليد العليا في العديد من السلطات المحليّة، في ظلّ عنف الدولة السياسيّ. في المحور الأوّل تحدّثت مركزّة المشاريع في كيان- هاجر أبو صالح، عن العائليّة والطائفيّة والدور الذي يلعبانه كأدوات قمع ذكوريّ للصوت النسويّ. وتحدّث الباحث خالد عنبتاوي عن السلطة المحليّة كمنظومة سيطرة وتسييس للبنى الاجتماعيّة.


تحت عنوان"ساحة سياسيّة أم ساحة جريمة" تناول المحور الثاني من المؤتمر قضيّة العنف والجريمة ودور الدولة في المشكلة والحلّ مقابل دور المجتمع. افتتحت هذا المحور مركّزة ائتلاف فضا - فلسطينيّات ضد العنف، ليان ديريني، بمداخلتها عن السياسات الاستعماريّة والذكوريّة التي تفضي إلى إقصاء النساء والشباب من السلطات المحليّة والمشاركة السياسيّة.

بعدها قدّم المختص في محاربة الجريمة والعنف والعلاقة مع الشرطة – رسول سعدة محاضرته بعنوان" مؤامرة سلطويّة أم ثقافة مجتمع" عن ظاهرة العنف والجريمة في السنوات الأخيرة ومسبّباتها، باعتبارها ظاهرة حديثة، نشأت بقرارات سياسيّة وتنمو في ظلّ انحسار الأفق السياسي ومعاناة شريحة كبيرة من الشعب ممّا يسمّى" ثقافة الفقر". كذلك تطرّق رسول إلى العلاقة بين الدولة والسلطات المحليّة في مجال محاربة الظاهرة القاتلة، وما يجري في السلطات المحليّة التي تتعرّض باستمرار إلى محاولات السيطرة من منظّمات الإجرام، ليأتي ذلك على حساب دورها كرافعة لتطوير المجتمع.

اختتم المؤتمر في محوره الأخير باستضافة كلّ من سميرة عزام – نائبة رئيس مجلس عسفيا، عضوة منتدى في جسور و"عسفاوية أنا"، والمحامية ريم أسدي – عضوة مجلس دير الأسد المحليّ، والمحامي أشرف محروم - الممثّل عن حركة الشباب للتغيير في بلديّة الناصرة، باعتبارهم من التجارب النسائيّة والشبابيّة التي نجحت في وصول السلطة المحليّة والعمل من خلالها. واستعرضوا صورة عن العمل مع السلطات المحليّة والتحدّيات الكبيرة في وجه محاولات التغيير.

وقالت مركّزة خطّ الدعم والطوارئ ووحدة المتطوّعات في كيان – نسرين طبري، في تلخيصها للمؤتمر" إن التغيير الاجتماعي عامّة وفي السلطات المحليّة خاصّة، لن يحدث دون محاسبة الموجودين والفاعلين في مواقع اتخاذ القرار، وإنّ علينا السعي لفسح المجال أمام النساء والشباب لوصول هذه المواقع" وناشدت طبري النساء والشباب الذين ملؤوا قاعة المؤتمر، بأن يدركوا مدى قوّتهم، لا سيّما القوة الانتخابية، وألا يرضوا بالواقع الظالم. وأكّدت على التزام كيان بدعم المرشّحات والحراكات الشبابيّة والعضوات في السلطات المحليّة، في مشوار التغيير الطويل والحافل بالمشاق. عقد المؤتمر في فندق رمادا بمدينة الناصرة، بحضور جمهور غفير وإقبال شبابيّ ونسائيّ واسع، ويأتي ضمن مشروع جمعيّة كيان بالتعاون مع منتدى جسور النسائيّ القطريّ، الهادف إلى زيادة حضور ومشاركة النساء والشباب في السياسة المحليّة وصنع القرارات التي تؤثّر على حياتهم.