كنوز نت - حيفا


مقتل طيارين في تحطم مروحية للبحرية قبالة سواحل حيفا


كنوز نت - بعد أكثر من ساعتين على تحطم طائرة تابعة للجيش الإسرائيلي، مساء الإثنين قبالة شواطئ مدينة حيفا، تمكنت طواقم الإنقاذ من انتشال طاقم الطائرة المكون من ثلاثة أشخاص.

وقالت مصادر طبية، إن حالة أحد أفراد طاقم الطائرة متوسطة ونقل إلى مستشفى رمبام في حيفا، فيما لا يزال يفرض تعتيم على حالة الآخرين واللذين استغرق انتشالهما من المياه وقتا طويلا.



وعرضت محطات التلفزة العبرية شظايا للطائرة التي اصطدمت في المياه وقد كانت في مهمة تدريبية بعد أن انطلقت من قاعدة لسلاح الجو الإسرائيلي في الشمال.

والطائرة التي تحطمت من نوع عتليف التي يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي منذ عقدين.

وتوقع محللون إسرائيليون أن يكون سبب تحطم الطائرة خلل تقني، مستبعدين فرضية استهداف الطائرة في ذكرى اغتيال القيادي الإيراني قاسم سليماني.


ولاحقا، أعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي عن مقتل طيارين من سلاح الجو، في حادثة تحطم المروحية العسكرية.








‏وعلى إثر الحادث، أصدر قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكم نوركين أوامره بوقف طلعات المروحيات من نوع "عتيلاف"، ووقف تدريبات سلاح الجو،

وتشكيل لجنة تحقيق في الحادث.

 المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي: "سمح بنشر أسماء الضباطين الذين قتلا في حادثة تحطم المروحية أمام سواحل حيفا الليلة الماضية وهما المقدم إيريز شخيني، نائب قائد قاعدة عيزر وايزمان الجوية في رمات دافيد، والرائد خين فوغل طيار مروحيات في السرب 93".