كنوز نت - جنين



اعتقال 4 شبان من جنين بتهمة تنفيذ عملية حومش


كنوز نت  – زعم جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، فجر اليوم الأحد، أنه اعتقل 4 فلسطينيين من سكان جنين يقفون خلف عملية إطلاق النار تجاه مركبة للمستوطنين قرب جنين يوم الخميس الماضي ما أدى لمقتل مستوطن وإصابة آخرين.

وبحسب المصادر، فإن المعتقلين من سيلة الحارثية غرب مدينة جنين، وهي قرية واقعة بالقرب من بؤرة حومش التي وقعت بالقرب منها عملية إطلاق النار.

وقد تم اعتقال الأربعة بدون أي مقاومة، ونقلوا للتحقيق، وأنه تم العثور على الأسلحة والمركبة المستخدمة في العملية.

وقال ناطق باسم قوة اليمام الخاصة التي شاركت في عملية الاعتقال، أنه تم التنفيذ بمشاركة الجيش والشاباك، وأنه عثر على بندقية M16 وسلاح كارلو، ومركبة استخدمت في عملية إطلاق النار.

وفادت مصادر فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي ووحدات خاصة اقتحمت بلدة السيلة الحارثية غرب جنين ، وشهدت اشتباكات وإطلاق نار على الجيش الذي يواصل حملاته ، بحثًا عن منفذي عملية اطلاق النار على مركبة اسرائيلية قتل فيها مستوطن.

وأفاد شهود ، أن العملية بدأت في البلدة القريبة من حاجز ومعسكر سالم ، بتسلل وحدة مستعربين خاصة في سيارة تحمل لوحة ترخيص فلسطينية للبلدة ومحاصرة ومهاجمة منزل الشهيد صالح جرادات بحثًا عن ابنه مجد الذي لم يعثر عليه.


في غضون ذلك، اقتحمت الدوريات المدعومة بوحدات اليمام أحياء البلدة وحاصرت المنازل واحتلت عدد منها وحولتها لثكنات عسكرية ونقاط مراقبة ورغم ذلك، أكد الاهالي تعرض القوة لإطلاق نار ووقوع اشتباك مسلح مع الاحتلال الذي دفع بمزيد من التعزيزات للبلدة.

وذكر الشهود أن الجنود أطلقوا الأعيرة النارية نحو المنازل المستهدفة كما فجروا الأبواب واقتحموها مستخدمين الكلاب البوليسية، كما سمعت عبر مكبرات الصوت نداءات بالعربية من الجنود تطالب شبان بتسليمهم أنفسهم.

وبحسب الاهالي، احتجز الجنود وضباط المخابرات العائلات وقاموا بالتحقيق الميداني معها، كما فتشوا المنازل بشكل دقيق وعاثوا فيها فسادًا وخرابًا.
وعرف من المعتقلين وبينهم أسرى محررين كانوا متهمين بالانتماء لحركة الجهاد الاسلامي: الشيخ محمد يوسف جرادات، ابراهيم موسى طحاينة، محمود غالب طحاينة، الشقيقين عمر وغيث أحمد محمد جرادات، طاهر سليمان أبو صلاح.