كنوز نت - سعيد بدران


ماتت نتيجة الاهمال الطبي؛

الحكم بتعويض عائلتها ب- 870,000 شيكل بعد 40 دقيقة من ولادتها

كنوز نت - الاهمال الطبي أثناء إجراء عملية ولادة قيصريّة والذي أدى لوفاة الطفلة بعد مضي أربعين دقيقة على ولادتها، يُكلِّف خزينة الدولة مبلغ 870 ألف شيكل التي ستدفع تعويضًا للوالدين الذين قدموا دعوى قضائية، وإثر ذلك توصلوا لإتفاقية تسوية صادقت عليها المحكمة على أنها قرار حكم ساري المفعول.

وكان والدا الطفلة المتوفاة قد قدموا الدعوى بواسطة المحامي، سامي ابو وردة، لمحكمة الصلح في حيفا، الإختصاصي بقضايا الاهمال الطبي، ضد وزارة الصحة بعد أن توفيت مولودتهم التي ولدت في مستشفى "بني تصيون"، بعد أربعين دقيقة على ولادتها.

وجاء في الدعوى أن المدعية وهم في الثلاثينات من العمر، وصلوا للمستشفى المذكور قبل حوالي ثلاث سنوات، لتضع مولودها بعد آجتيازها فترة حمل طبيعية، وصنفت بأن وضعها الصحي العام جيدًا وذلك بعد معاينتها على يد الأطباء الذين قرروا في صباح اليوم التالي بتفعيل إجراءات لتسريع الولادة، وخلال أربعين ساعة خضعت لفحوصات وعلاجات مختلفة حتى تم إجراء الولادة بواسطة عملية قيصرية ولكن المولودة توفيت بعد انتهاء العملية باربعين دقيقة.

المحامي سامي ابو وردة أرفق مع الدعوى تقريرًا طبيًا أعده إختصاصي بالتوليد وطب النساء, حيث جاء في سياق التقرير بأن العلاج الطبي الذي قدم للوالدة لم يتناسب مع المعايير الطبية المقبولة ومن بينها مدة الانتظار التي كانت أطول من المقبول حيث أستمر حوالي 40 ساعة حتى إجراء العملية القيصرية.


" وكان ألاختصاصي الذي فحص تخطيطات المراقبة التي أجريت للمدعية في المستشفى، قرر بأن القرار بضرورة إجراء عملية قيصرية مستعجلة كان يجب أن يتخذ قبل بوقت أكثر من الموعد الذي اتخذ فيه بشكل فعلي".
بالإضافة إلى ذلك، فإن الاختصاصي قرر أيضا بأن المدعية تلقت دواءً رغم انه يمنع منعًا باتًا إعطائه في حالة وجود ضغط دم لدى الام لأنه ذلك يشكل خطرًا على حياة الجنين.

وكما ذكر اعلاه، فإن ممثلي الدولة، توصلوا لأتفافية تسوية بدفع مبلغ 870 ألف شيكل للزوجين.

  •  صورة المحامي سامي ابو وردة