كنوز نت - إبراهيم بشناق | الناطق الرسمي | مستشفى الناصرة (الإنجليزي)


  • حياة "الخديجة المعجزة" تدب الحياة في عائلة جبارين

أهازيج الفرح تملئ أروقة مستشفى الناصرة-الإنجليزي 


كنوز نت - عمت الفرحة والبهجة ظهر اليوم أروقة المستشفى الناصرة-الإنجليزي وسط أغان وأهازيج من عائلة جبارين الفحماوية بخروج المولودة "حياة جبارين" ومغادرتها قسم الخدج بعد أن أمضت في القسم 135 يوماً.

وبذلك يواصل مستشفى الناصرة-الإنجليزي مسيرة الإنجازات الطبية، بعودة المولودة حياة جبارين إلى بيتها وأحضان عائلتها في مدينة أم الفحم بعد صراع من أجل الحياة دام 135 يوماً في قسم الخدج، علماً أنها وُلدت بحالة صحية صعبة للغاية بعد الأسبوع ال23.


وفي هذا المناسبة السعيدة قال الدكتور يوسف نجم مدير قسم الأطفال والخدج: وُلدت "حياة" بعد الأسبوع ال23 بوضع صحي صعب ومعقد للغاية بوزن لا يتعدى 500 غرام مع توأمها الخديج، لكن للأسف الشديد الخديج لم يصمد لعدم تطور أعضاء جسمه، د نجم يقول: في هذه الحالات أي طلق الولادة بعد الأسبوع 23 تتم عملية إجهاض إلا إذا أصرت العائلة على الولادة ومحاولة المحافظة على الخديج، في هذه الحالات نادراً أن يستمر في الحياة، وقد يستمر مع عاهات جسدية كثيرة، وفي حالة "حياة" أصر الوالدين والطاقم الطبي على محاولة إنقاذ حياتها، وهنا بدأت رحلة "حياة" نحو الحياة وبدأ الطاقم الطبي تحدياته من أجل إنقاذ حياتها وإستمرارها في الحياة حيث أعطيت كميات كبيرة من الأدوية، وهي مرتبطة بجهاز التنفس الإصطناعي وبطرق مختلفة مع كميات كبيرة من الأوكسجين والمضادات الحيوية وأدوية خاصة تساعدها على نمو الرئتين.
وأضاف د نجم لقد مرت ساعات وأيام على "حياة" الخديجة بشكل حرج جداً وقد نجحنا والحمد لله على المحافظة على حياتها، وها هي تغادر قسم الخدج بصحة جيدة دون أي عاهات بوزن 3030غرام.

من الجدير ذكره أن قسم الخدج في مستشفى الناصرة-الإنجليزي يحصل منذ العام 2016 على أعلى علامة في الدولة بشكل مستمر حتى اليوم.


محمد جبارين والد "حياة" يقول الحمد لله رب العالمين على نعمته بعد أن رزقنا وأعطانا الحياة بولادة إبنتنا "حياة" بعد 16 عام من الزواج، مرت ساعات وأيام لم نذق طعم النوم خوفاً على "حياة" وكان تواصلي مع الطاقم الطبي ليل نهار للإستفسار والإطمئنان، وبفضل الله والرعاية الطبية من الطاقم في مستشفى الناصرة-الإنجليزي وصلنا إلى هذه الفرحة الغامرة وعودة إبنتنا إلى بيتنا سالمة معافاة، وهنا لا بد من كلمة شكر للدكتور يوسف نجم مدير قسم الاطفال والخّدج وطاقم الأطباء والممرضات والعاملات الإجتماعيات وكافة الطواقم على المجهود الكبير والمحافظة على حياتي إبنتي "حياة".