كنوز نت - القدس


 قمعٌ واعتقال أمام المحكمة “المركزية” بالقدس


كنوز نت - قمعت الشرطة الاسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، المشاركين في الوقفة التضامنية مع أهالي حي بطن الهوى ببلدة سلوان، وذلك أمام المحكمة “المركزية الإسرائيلية” في القدس.

يشار أن العشرات من المقدسيين ومن بينهم " النائبان : احمد الطيبي واسامة السعدي" شاركوا في وقفة تضامنية مع أهالي الحي واحتجاجية على سياسات الحكومة الاسرائيلية في محاربة الوجود المقدسي في العاصمة، ومحاولة الاستيلاء وتهجير السكان من منازلهم سواء في سلوان أو الشيخ جراح.

واعتقلت الشرطة الاسرائيلية الطفل سلطان سرحان (15 عامًا) ابن الشهيد سامر سرحان عقب الاعتداء عليه بالضرب من أمام مبنى المحكمة.

ورفع المشاركون لافتات تحمل عبارات “لا للترحيل” و“تنسوش نكبتنا بسلوان.. اتحركوا”، كما نادوا بالهتافات الوطنية والمندّدة بسياسات اسرائيل التهجيرية في القدس.

وقمعت الشرطة الاسرائيلية المشاركين في الوقفة مرّات عديدة بشكل وحشي، عبر الضّرب والدّفع، لكنهم لم يستسلموا واستمرّوا في الهتاف والتجمع كلما فرّقتهم عناصر الشرطة.

يشار إلى أن المحكمة “المركزية” عقدت جلسة للنظر في الاستئنافات المقدّمة من أهالي حي بطن الهوى ضد قرار تهجيرهم من منازلهم (86 عائلة).
ولم تُصدر المحكمة قرارها، بل قامت بتأجيل البت في القضية لحين عرضها على المستشار القضائي “الإسرائيلي”، ولم يتم تحديد موعد الجلسة القادمة.

وكانت المحكمة المركزية قد أصدرت سابقًا أمرًا بتمليك المستوطنين لأراضي حي بطن الهوى، وبالتالي قدّمت العائلات المقدسية المهددة بالتهجير استئنافًا ضد هذا القرار الظالم.

يذكر أن أن جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستطيانية تحاول منذ سنوات عدة، السيطرة على 5 دونمات في الحارة الوسطى في بلدة سلوان، بحجة أن ملكيتها تعود ليهود من اليمن منذ عام 1881، وتدّعي بأن المحكمة “العليا” التابعة لاسرائيل أقرت ملكية المستوطنين لأرض حي “بطن الهوى” الذي تقطنه العائلات منذ ستينيات القرن الماضي، بعد شرائها منازلها من أصحابها الفلسطينيين السابقين بأوراق رسمية.

للمزيد من الفيديوهات والصور تابعونا على الفيس على الرابط : https://www.facebook.com/knooznetcom