كنوز نت - القدس

اندلاع مواجهات عنيفة في شوارع القدس 


  • تكبيرات وسجدات في الساحات.. المرابطون يُفشلون اقتحام الأقصى


كنوز نت -القدس-  علت التكبيرات أنحاء المسجد الأقصى، وشوهد المرابطون وهم يسجدون سجدة الشكر في ساحات المسجد الأقصى المبارك قبل ظهر اليوم الاثنين، بعدما أفشلوا محاولات شرطة الاحتلال إحكام السيطرة على المسجد، لإفراغه تمهيدا لمسيرة المستوطنين داخله.

ونقلت قناة الجزيرة القطرية مشاهد لمئات المرابطين والمعتكفين في المسجد الأقصى وهم يهتفون هتافات النصر، وسط محاولة إسرائيلية أخرى لاقتحام المسجد وملاحقة المرابطين.


أغلقت قوات من الشرطة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، شوارع مدينة القدس أمام المواطنين المقدسيين، ومنعتهم من الدخول عبرها، تمهيدا لمسيرات المستوطنين الاستفزازية.
وبدأ آلاف المستوطنين، مسيراتهم الاستفزازية التي انطلقت قرب باب العامود، وشارع صلاح الدين، وشارع الواد، وفي الحي الإسلامي في الطريق الى حائط البراق، بالقدس القديمة.

جاء ذلك بعد ساعات تحولت خلالها ساحات المسجد الأقصى إلى ما يشبه ساحة حرب، حيث توحشت قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المرابطين داخل المسجد، وأطلقت قنابل الغاز بشراسة، والرصاص المطاطي مستهدفة الرؤوس والعيون ورقاب المرابطين.


واندلعت مواجهات عنيفة قرب باب العامود، خلال تصدي المواطنين لمسيرة المستوطنين، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين.

وأصيب خلال هذا الهجوم الإرهابي الإسرائيلي الوحشي أكثر من 280 مرابطا حسب الإحصاءات الأولية، لم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إليهم بسبب منع قوات الاحتلال، بل وتم الاعتداء على المسعفين وطردهم من أروقة المسجد.

كما  اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، على المواطنين وأهالي المنازل المهددة بالإخلاء والمتضامنين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، عقب اقتحام الحي من قبل أعضاء كنيست ومستوطنين.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال وعناصر الشرطة أمّنوا اقتحام أعضاء كنيست متطرفين لحي الشيخ جراح، واعتدوا بالضرب على المواطنين والمتضامنين في الحي الذين حاولوا التصدي لهذا الاقتحام.