كنوز نت - القدس

5 فيديوهات : الفلسطينيون يسمونها "غضب القدس".


40 إصابة نقلت للمشافي وعشرات حالات الاختناق في مواجهات مع الاحتلال في مختلف أحياء القدس

كنوز نت -  اندلعت الليلة، مواجهات عنيفة مع قوات من الشرطة الاسرائيلية ، في مختلف أحياء مدينة القدس وتحديدا تلك المجاورة للبلدة القديمة من القدس ، حيث تصدى مواطنون لجنود الشرطة ومسيرة للمستوطنين تجمع خلالها مئات المستوطنين وحاولوا الاعتداء على المواطنين المقدسيين، أصيب خلالها نحو 40 مقدسيا.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني أنه نقل لوحده 12 إصابة للمشافي وصفت بعضها بالمتوسطة، فيما عالج العشرات في ميدانيا، في حين أصيب عشرات بالرضوض والإغماء جراء المياه الكيمائية العادمة التي رشت فيها قوات الشرطة المقدسيين الخارجين من صلات التراويح، في حين اكتفت بإبعاد اليهود المتطرفين من باب العمود دون الاعتداء عليهم رغم أنهم اعتدوا على عدد من المقدسيين.

وقدرت مصادر محلية متواجدة في مدينة القدس عدد الإصابات بحوالي 40 إصابة نقلت للمراكز المختلفة في المدينة في أعنف اعتداءات تنفذها الشرطة الاسرائيلية بحق المقدسيين منذ سنوات.

وتطورت الاحداث انطلاقا من باب العامود الذي حولته قوات الشرطة الاسرائلية وحرس الحدود الى ثكنة عسكرية، حيث أغلقت مداخله ومخارجه والساحة المحيطة به بالحواجز الحديدية وانتشر مئات الجنود من  واعتدوا على المقدسيين وفرقوهم لليوم الثامن على التوالي حيث يتكرر المشهد كل ليلة بعد صلاة التراويح.

وامتدت المواجهات إلى باب الساهرة الذي يبعد أقل من كيلو متر عن باب العامود، وكذلك اعتدى الجنود  على المقدسيين المتواجدين في شارع السلطان سليمان وشارع نابلس، وقام أفراد من الشرطة  باستهداف المقدسيين من أحصنة كانوا يركبونها وتسببوا برضوض لعدد من المواطنين.

وسجل مقطع فيديو قيام مستوطن بإطلاق النار الحي صوب المواطنين المقدسيين بالتزامن مع إصابة عدد منهم بالرصاص الحي.


  • بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:


عملت قوات كبيرة من الشرطة وشرطة حرس الحدود ووحدة الفرسان الشرطية الليلة الماضية في مدينة أورشليم القدس لوقف أعمال الشغب العنيفة والاعتداء على افراد الشرطة. وسُجل عدد من الحوادث التي تعرض فيها مواطنون للاعتداء حيث نقل بعضهم لتلقي العلاج الطبي. والقت الشرطة القبض خلال الأحداث على عشرات المشتبهين واحالتهم الى مركز الشرطة للتحقيق.

مئات من رجال الشرطة ومحاربي شرطة حرس الحدود ووحدة الفرسان التابعة للشرطة ووحدات أخرى تم نشرهم هذه الليلة في شرقي وغربي مدينة أورشليم القدس لاحتمال قيام عدة مئات من الشبان بالمظاهرة واعمال الشغب. اشرف على القوات قائد اللواء ، اللواء دورون تورجمان، وتم نشر القوات على شارع رقم 1 بالقرب من باب العامود، وفي البلدة القديمة، في الأحياء الشرقية من المدينة وفي أماكن أخرى، من أجل الحفاظ على النظام العام وضمان حرية العبادة، من ناحية وحرية التعبير والحق في المظاهرة دون السماح بالعنف وأعمال الشغب والخلل بالنظام.

مباشرة بعد انتهاء صلاة "التراويح" لشهر رمضان الفضيل في الحرم القدسي، بدأ المئات من المشتبهين بالاخلال بالنظام بشكل عنيف، وألقوا الزجاجات والحجارة على افراد الشرطة المتمركزين في منطقة باب العامود. رداً على ذلك، بدأت الشرطة في تفريقهم باستخدام الوسائل لتفريق الحشد مع بذل أقصى محاولات التمييز بين المصلين الذين أنهوا الصلاة وبين مثيري الشغب. استمرت أعمال الشغب على يد مئات الشبان لساعات طويلة بينما قوات الشرطة حاولت ردعهم عن طريق استخدام الوسائل لتفريق الحشد وتوجيههم نحو شرقي المدينة والشوارع المجاورة.

في الوقت نفسه، بدأ المئات من المتظاهرين بالتجمع بالقرب من ميدان تساهال، ثم توجهوا لاحقًا نحو باب العامود، حيث تمركز في المكان افراد الشرطة الذين وجهوهم غربًا إلى باب العامود بالقرب من الطريق السريع رقم 1 وسمحوا لهذا المظاهرة بالاستمرار حيث ان افراد الشرطة شكلوا حاجزاً بين الطرفين. خلال المظاهرة تم القاء حجارة وزجاجات على افراد الشرطة وحاول أحد المتظاهرين بالاعتداء عن طريق سياج على حصان الشرطة. لاحقاً حاول المتظاهرون اختراق السياج نحو باب العامود لكن تم ردعهم وبعد اعطاء امر بتفريقهم تم توجيههم نحو شارع رقم 1 المحاذي وبعدها نحو ميدان تساهل وشارع يافا.

في وقت لاحق من الليل، استمرت أعمال الشغب، بما في ذلك إلقاء الحجارة والألعاب النارية والعنف وأعمال الشغب عند مفرق زاكس، فان باسن، مفترق يهودائي، وتقاطع شيفتي يسرائيل والجدار الثالث مع طريق بار ليف، ومفترق هنفيئيم وبالقرب من باب العامود. في هذه الأماكن أيضًا، عمل افراد الشرطة على إعادة النظام العام الى سابقه، وقاموا باستخدام الوسائل لتفريق الحشد، كما تم ردع المشتبهين من أجل منع الاشتباكات بين الطرفين.

خلال نشاط افراد الشرطة، تم القبض على 44 مشتبهاً واحالتهم الى مركز الشرطة للتحقيق بشبهة رشق الحجارة واطلاق الألعاب النارية والاعتداء على افراد الشرطة وأحداث عنف مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، أصيب حوالي 20 شرطيًا خلال النشاط وتم معالجتهم من قبل الطواقم الطبية في لواء اورشليم القدس، وتم نقل ثلاثة منهم لتلقي العلاج الطبي.