كنوز نت - المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحّة في المجتمع العربي


  • بروفيسور بشارة بشارات: فيروس كورونا ما زال هنا وكل من لم يتطعم يُعتبر في دائرة الخطر


كنوز نت - قال بروفيسور بشارة بشارات أن التحديات في موضوع "كورونا" ما زالت موجودة رغم تحسن الصورة بشكل عام. وأن الفيروس ما زال هنا الى جانبنا. وأكد بروفيسور بشارات ان القرار بإزالة الكمامات عن الوجه والأنف في المناطق المفتوحة يعتبر بادرة خير وبشرى تبعث على الأمل بمستقبل أفضل.
وقال بروفيسور بشارات أن الفضل في هذا التحسن يعود الى التطعيم وخاصة من شركة "فايزر" و"موديرنا" فقد ثبت أن هذه التطعيمات أكثر نجاعة من التطعيمات التي انتجت في روسيا والصين.

ووصف بروفيسور بشارات نسب التطعيم في البلاد بأنها جيدة وإن كانت في المجتمع العربي أقل من المجتمع العام بحوالي 10 – 15% بين الفئات العمرية المختلفة.

واستعرض بروفيسور بشارات بعض المعطيات المتعلقة بالشباب من سن 16 – 18 عاما، قائلا "إن 50% منهم فقط حصلوا على التطعيم مقابل 65% من هذه الفئة العمرية في المجتمع اليهودي حصلت على التطعيم".
وأما عن مخاطر انتقال العدوى من هذه الفئة الشابة للكبار والمسنين، قال بروفيسور بشارات: "هنالك خطر عليهم أولا قبل ان ينقلوا العدوى للكبار. صحيح أن نسب العدوى انخفضت بشكل كبير لكنها ما زالت موجودة وبشكل يومي يصاب ما بين 100 الى 200 شخص بالعدوى. ولا ننسى أنه في الموجة الثانية والثالثة سجلت في المجتمع العربي 22 ألف إصابة لأولاد دون سن 16 عاما".

وتابع يقول: "كل من لم يتطعم فإنه يعتبر في دائرة الخطر، وهنالك خطر أيضا من أن يكون هؤلاء الشباب وسيلة لنقل العدوى الى الآخرين. صحيح ان التطعيم فعال بنسبة عالية جدا (95%) لكن هذا لا يعني ان كل من تطعم فإنه لن يصب بالعدوى، وهنالك من كبار السن لم يحصلوا على التطعيم، وللأسف معظم الذين يعانون اليوم من حالات خطرة هم أشخاص لم يتطعموا ولم تكن لديهم النية في الحصول على التطعيم".