كنوز نت - بقلم كرم الشبطي

يا حب يا متغرب

  • بقلم كرم الشبطي

يا حب يا متغرب
بتسأل ليه وبتشتكي
مرة بتبعد ومرة بتقرب
هو أنا ليا مين غيرك
بيخليني أحبك وأتمرد
ساعات فيك بسرح و بهرب
وبعود لحضنك مثل الطفل
ببكي وبرضع حنين حبك
راح أسألك من جديد
ليش يا حب بتغريني فيك
بتجرفني بتيارك وغربتك
وانا طول عمري وحيد جنبك
لا صاحبت غيرك ولا حبيت مثلك
سامحتك وسامحتني وليش برجعلك
ما بعرف غير أني أقول واعترفلك
أنا ما حبيتك بيوم لاعرف أنساك يوم
انا عشقتك وباب العشق ريح المجنون
بلفحك من نظرة عيون وما بتركك لحظة
لو بتموت مليون مرة وحده بحبك و بحييك
برجعلك في ذكرى وكأنك ما كبرت ولا شبت لحظة

هي هيك الروح بتغادر وبترحل وبترجع فيك أنت
تعزف تلحن تغني تطرب ما حد منهم راح يسمعك
بحبك ويقولوا شو ما يقولوا
بحبك وبكل لغات العالم راح أقلك بحبك
لأنك وطني المحروم مني ومنك
ملعون الكون إن ما بتوجك عروس الحرية والجنة
لأرضي وأرضك نبع الخير من جنوبك لشمالك ثورة
من قدمك لرأسك لأرسمك قصيدة يحكي فيها المنجمون
قبلتي وقبلتك
لن نضعها بين قوسين كما يريدون
سنطلقها لعنان السماء ترسمنا سويا
سنزرعها في بحر الحياة ونهرها ينتظرنا
تذكري كما أذكرك
وما نحن غير أجيال تمر وتترك خلفها الجدران
سوف يحطمه صمتنا اللعين على مجريات التاريخ المزور
نعم نكتبه من حلمنا ولا نتقيد لا بقوانين ولا موازيين
وماذا فعلت لنا القصائد من قبل ونحن مكبلين مقيدين
حرمتنا من كل شيء وأبقتنا المنسيين في جراحنا الدفين
اللاجيء لا يعرف أين يسكن وفي أي قلب وروح يستقر ويهدأ
هذا هو حلم البيت الذي لم يجمع قلبين ولا روحين عشقهما الهواء
لكن الحلم الجميل لم ينتهي بعد وحتما لنا موعدا من اليقين الحر
لأجلنا لأجل حريتنا نحاكي كل شيء فينا يبصر لما هو يعيدنا لطفولتنا
يوم كانت قضيتنا هي الأكبر منا جميعا وليس مجرد نزوة عابرة في طريقنا