كنوز نت - وزارة الصحة - فيروس كورون


  • المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحّة في المجتمع العربي

وصل البروفيسور نحمان أش، منسّق شؤون الكورونا، ويرافقه أيمن سيف، مسؤول ملف مكافحة الكورونا في المجتمع العربي،  إلى المجلس المحلي عارة- عرعرة للاجتماع برئيس المجلس، المحامي مضر يونس.
وشارك في الاجتماع عناصر من الجبهة الداخلية، الشرطة والمسؤولين في المجلس. ومن المقرر أن يتجه البروفيسور أش وأيمن سيف بعد هذا الاجتماع إلى كقر قرع للقاء رئيس مجلسها، المحامي فراس بدحي.


ومما جاء في اجتماع بروفيسور نحمان أش وأيمن سيف بمجلس عرعرة المحلي، اليوم السبت:

بعد أن رحّب رئيس المجلس المحلي، المحامي مضر يونس بالحضور، قامت السيدة مرام عقل، مسؤولة في المجلس المحلي عارة-عرعرة، باستعراض صورة الوضع للقرية، وأشارت إلى أن البلدة تتواجد اليوم باللون الأصفر وفقًا لبرنامج الرمزور، مع 91 إصابة بالكورونا، وأن نسبة التطعيم – بالجرعة الأولى- حتى الآن منخفضة وتصل إلى 40% فقط، علمًا أنه ما زال هناك 250 ألف مواطن فوق الـ60 من أعمارهم لم يحصلوا على التطعيم بعد.


أيمن سيف: وضع الكورونا في المجتمع العربي بتحسّن، حيث أن عدد الاصابات في تراجع وكذلك نسب الفحوصات الايجابية، لكن المقلق هو أن غالبية المرضى الذين وضعهم خطر، هم عرب- ونسبتهم حوالي 60%. أي أن الفيروس ما زال هنا ويسبب المآسي كما رأينا في المقيبلة وجسر الزرقاء.
وأضاف سيف: ابتداء من الاسبوع القادم ستكون هناك تعليمات خاصّة بالأعراس والمطاعم. الجواز الاخضر مهم وضروري في هذه الحالات.


بروفيسور أش: مسرور لأن عرعرة تحولت الى اللون الاصفر، لكنني قلق من الاستهتار الذي قد يؤدي إلى تفشي العدوى مرة أخرى.


المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحّة في المجتمع العربي


 كفر قرع: نسبة التطعيم العامة تعدت ال 50% وأكثر من 88% من كبار السن (50 سنة فما فوق تطعموا).

بعد أن استعرض صورة الوضع في كفر قرع، طلب رئيس المجلس المحامي فراس بدحي، أن يكون في رمضان متنفس للناس من أجواء الكورونا، والسماح بصلاة التراويح والزيارات العائلية.



أيمن سيف: الوضع هنا جيد بشكل عام من حيث النسبة العالية والتجاوب مع دعوات التطعيم، والعدوى في تراجع بالمجتمع العربي بشكل عام.

في ختام الاجتماع الذي أقيم في مجلس محلي كفر قرع وبضيافة رئيس المجلس، المحامي فراس بدحي، تطرّق أيمن سيف إلى مخطط العمل وفقًا للجواز الأخضر وتزامنًا مع قرب شهر رمضان المبارك الذي على الأبواب قائلًا بأن الصلاة بالمساجد ستكون حسب الجواز الأخضر على أمل الاستمرار بالامتناع عن التجمهرات المبالغ بها.

أما البروفيسور أش فقد أعرب عن رضاه من نسبة التطعيمات في القرية مضيفًا انه كان لا بد من فتح المرافق الاقتصادية، ولحسن الحظ فإن الفيروس بتراجع، لكنه لم يختفِ كليًا. ودعا الاثنان إلى ضرورة الاستمرار بالالتزام بالتعليمات أخيرًا.