كنوز نت - غالب كيوان

وزير الامن الداخلي : نحن نأسف على موت احمد حجازي



كنوز نت - وزير الامن الداخلي وعضو المجلس الوزاري المصغر لشؤون الامن امير اوحانا في لقائه مع ايمان القاسم لبرنامج اجندة على راديو مكان:"نحن نأسف على موت احمد حجازي الذي قتل نتيجة اطلاق النار في موقع شهد اطلاق نار مع مجرمين دون ذنب اقترفه، تم تحويل الشرطين الى وحدة التحقيق مع الشرطيين "ماحش"، ما جرى مؤسف الا انه نتاج عمل شرطي مضني في الفترة الاخيرة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي سواء في طمرة، طرعان، طوبا الزنغرية والذي لم نشاهده طوال سنوات".


الوزير اوحانا اضاف قائلا حول خطة مكافحة العنف التي من المزمع ان تعرض على الحكومة في الايام القريبة:"نامل ان نعرض خطة مكافحة العنف في المجتمع العربي اليوم امام الحكومة وهي خطة قيمتها المالية تصل الى عشرات الملايين على الرغم من اننا في سنة اقتصادية غير هينة اطلاقا، حيث ستشمل الخطة مكافحة الجرائم ابان وقوعها من خلال خطة مفصلة تعتمد على معلومات سرية واستخبارتية شرطية ولها عدة جوانب هامة لمنع وكبح جرائم العنف، لقد عرضنا الخطة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لرؤساء السلطات العربية وغيرهم من الجهات المختصة في الايام الماضية الا ان وزارة العدل وحزب كحول لفان يعارضان لاسباب غير مهنية البتة عرض الخطة على الحكومة قبيل المصادقة عليها".

حول المظاهرات التي شهدتها مدينة طمرة ومختلف البلدات العربية:"فيروس الكورونا قاتل وكل مظاهرة او تجمهر مرفوض بشكل قاطع سواء في طمرة او في مناطق اليهود المتزمتين او في بلفور، كل تجمهر في مثل هذه المرحلة ادينه بشدة لانه يجبي حياة الابرياء ويسبب بانتقال العدوى بصورة كبيرة".
بالمقابل انهى وزير الامن الداخلي بشجب واستنكار اعمال العنف في عدد من المظاهرات التي شهدتها البلدات العربية والاعتداءات على رجال الامن اثناء تادية واجبهم، وادان بشدة الحرق التكسير والتخريب لاشارات المرور والممتلكات العامة واصفا الامر بالفوضى ومحذرا من فيروس الكورونا الذي لا يزال يفتك ويقتل العشرات يوميا".