كنوز نت - حنان حبيب الله


سوبر فارم تطلق حملة تشجيع التطعيم: حافظوا على صحتكو والى اللقاح

أطلقت شبكة سوبرفارم حملة تشجيع الحصول على التطعيم من اجل المساهمة في المحافظة على الصحة من الوباء وللعودة للحياة الطبيعية. وقد شارك كل من الصيدلاني المسؤول جوني عبساوي من سوبرفارم شفاعمرو، الصيدلاني المسؤول حنا جبور من سوبرفارم فرع طمرة والصيدلانية المسؤولة نرمين عواد بحوث فرع سوبرفارم دوشي سنتر الناصرة.

هذا وتضم الحملة معلومات قيمة من قبل الصيدلانية المشاركين حول مفعول التطعيم ومواده.

الصيدلاني المسؤول جوني عيساوي من سوبرفارم فرع مدينة شفاعمرو، يقول :" دايمًا نتساءل متى سيصبح هذا الفيروس من خلفنا، ونعاود لحياتنا الطبيعية، فجأة تصبح الرياضة في حياتنا حلم، شرب القهوة مع الاصحاب او حضور فيلم في السينما خيال، حتى اللحظة التي وصل بها التطعيم، فان توصيات وزارة الصحة في هذه المرحلة الحصول على التطعيم من هم في سن 16 وما فوق. حيث ان التطعيم يمنح معلومات لخلايا الجسم لإنتاج جزيء غير ضار من بروتين الSPIKE (المسامير)، هذ البروتين موجود في الجزء الخارجي من الفيروس. عندما يتم حقن اللقاح في العضلة، تنتقل المعلومات إلى الخلية لإنتاج جزيء البروتين. بعد هذه المرحلة تعرض الخلية جزيء البروتين على سطح الخلية الخارجي. يدرك جهاز المناعة أن هذا البروتين لا ينتمي إلى الإنسان ويُنتج مضادات.

حيث يتم إعطاء التطعيم بجرعتين مع فترة 21 يوم بين مناعة قصوى فقط بعد تناول الجرعة الثانية. الأولى والثانية على الأقل. إذا مر أكثر من 21 يوم يمكن الحصول على الجرعة الثانية، بغض النظر عن الفترة الزمنية الجسم يطوّر مناعة قصوى فقط بعد تناول الجرعة الثانية.

مفعول التطعيم ببدأ بعد تناول الجبة الجرعة الأولى وبعد الجرعة الثانية تصل النجاعة إلى حوالي 95%.

اما الصيدلاني المسؤول حنا جبور في سوبرفارم فرع طمرة، فقد قال :" انصح المواطنين بتلقي التطعيم، حيث اننا على مشارف العام في مواجهة الوباء واثاره والتي شملت تباعد اجتماعي، إغلاق، مرضى، مصابين حجِر، وعند وصول التطعيم هناك اشخاص يرفضون وينتظرون النتائج على الاخرين، ونحن ننصحهم انه بحسب منشورات وزارة الصحة ان طريقة تطعيم تم فحصها من عشرات السنين ومصادق عليها من الـ FDA.

والتطعيمات على أساس الحمض النووي يتم فحصها للتأكد من سلامتها ونجاعتها مثل أي تطعيم آخر، وأكثر من ذلك، لا يمكن الإصابة بالمرض نتيجة تلقي التطعيم. لأن التطعيم لا يحتوي على الفيروس نفسه أو على جزء منه.

ولكل الذين يفكرون الانتظار حتى يروا النتائج هذا هو الوقت لمعرفة ان الـ mRNA بختفي بعد ساعات. والتطعيم لا يؤثر على DNA. لأن الـ mRNA لا يستطيع الدخول على نواة الخلية، المكان اللي فيه بتم تخزين المادة الوراثية الـ DNA.


وننصحكم بالحصول على التطعيم حتى نتمكن من العودة لحياتنا الطبيعية بأسرع ما يمكن.

أما الصيدلانية المسؤولة نرمين عواد بحوث فرع سوبرفارم دوشي سنتر الناصرة، فتقول :"نحن نعيش في فترة وباء عالمي، لم نشهد له مثيل من قبل، ونتوق العودة لحياتنا العادية، قعداتنا العائلية الموسعة بدون قلق، نعانق الجد والجدة، نلتقي مع الأصحاب في المطاعم، نرجع لصالات الرياضة، العروض الثقافية، وللتنزه في البلاد والخارج وحتى نشتاق لجلسات العمل وجها لوجه! دعونا نقول شكرًا بأن التطعيم موجود، نحن لا نتحدث عن تقنية جديدة! حيث بحسب منشورات وزارة الصحة، التقنية التي تعتمد عليها التطعيمات موجودة من أكثر من 8 سنوات، الـ mRNA رسول. الذي يحمل الرمز لتكوين بروتين ملائم، تم اكتشافه سنة 1961 ، القدرة على انتاج الأدوية بمساعدته موجودة من سنوات 1989 – 90، منذ تلك الفترة تم نشر عشرات الأبحاث حول هذا الموضوع، سمحت بتسريع تطوير اللقاح.

شبكة سوبرفارم تتمنى السلامة للجميع وانتهاء الوباء وفتح صفحة جديدة والعودة للحياة الطبيعية.