كنوز نت - المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحة في المجتمع العربي


إجتماع رابطة الأطباء العرب في النقب: مهمتنا زيادة نسبة التطعيم في مجتمعنا



• 82% من الطواقم الطبيّة العربيّة في النقب محصنين من الكورونا والنسبة بازدياد

• الغالبية العظمى من الطواقم الطبيّة العربيّة في النقب أوصوا أقاربهم بالحصول على التطعيم

عقدت رابطة الأطباء العرب في النقب، بداية الاسبوع، لقاءً عبر الزوم شارك فيه مسؤولون كبار في وزارة الصحّة والجهاز الصحيّ وعدد كبير من الأطباء العرب في النقب.


كنوز نت - افتتح اللقاء وأداره د. نعيم أبو فريحه، رئيس رابطة الأطباء العرب في النقب، بمداخلة حول التحدي الماثل أمام المجتمع العربيّ عامّة، وفي النقب خاصّة، لرفع نسبة الحاصلين على التطعيم، وحول الجهود التي تُبذل من أجل تغيير هذا الوضع ورفع نسبة التطعيم، من خلال العمل مع رؤساء السلطات المحليّة والجمعيات والمدارس، وشدّد د. أبو فريحه على إيمانه بأنّ على الأطباء والطواقم أن يكونوا جزءًا مؤثّرًا من المجتمع وقدوة يحتذى بها.

وشارك د. أبو فريحه بنتائج الاستطلاع الذي قامت به الرابطة وشارك فيه 352 فردًا من الطواقم الطبيّة العربيّة في النقب، والذي أظهر بأنّ 70% منهم حصلوا على التطعيم (بالإضافة لهم 12%أصيبوا بالكورونا) وأنّ 86% نصحوا أفراد عائلاتهم بالحصول على التطعيم، واعتبر د، أبو فريحه هذه المؤشرات إيجابيّة ومشجّعة جدًا.

وحيّا السيد أيمن سيف، مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربيّ، العمل المستمر والجهود الكبيرة التي يبذلها الأطباء العرب في النقب، واستعرض معطيات عن وضع الكورونا والتطعيم في المجتمع العربيّ بالنسبة للتطعيم، وقال: "هناك تحسّن ملحوظ في معطيات التطعيم في الأيام الأخيرة. 54% من الشريحة العمريّة فوق الستين عامًا حصلوا على التطعيم، وما يقارب 180 ألف مواطن عربيّ حصل على التطعيم أي تقريبًا 13% من سكّان البلدات العربيّة (لا يشمل المدن المختلطة). لكن، بالمقابل، نسبة التطعيم في البلدات العربيّة في النقب ما زالت متدنيّة نسبيًا ونعمل على رفعها بكثافة". في نهاية مداخلته أكّد سيف على الدور الهام الذي تلعبه صناديق المرضى، في زيادة عدد محطات التطعيم في بلداتنا، وتشغيل 28 محطة تطعيم متنقلة تتنقّل بين البلدات العربيّة وتمنح التطعيم للسكّان.

وتحدّث بروفيسور إيهود دافيدسون، مدير عام صندوق المرضى كلاليت، حول الجهود الكبيرة المبذولة في حملة التطعيم، وأكّد أنّه "لا يوجد أي سبب لبقاء نسبة الحصول على التطعيم في المجتمع العربيّ، وخصوصًا في النقب، أقلّ، من باقي الدولة. هناك أهميّة لدور الأطباء في إقناع الجمهور في الحصول على التطعيم وإنقاذ حياة الناس، لأنّ الجمهور يثق بهم".

وفي مداخلته، قال بروفيسور نحمان آش، منسق الكورونا في البلاد، أنّ هناك أهمية كبيرة للحصول على التطعيم بوقت سريع، خصوصًا للشريحة العمريّة فوق جيل 60، من كلّ القطاعات الاجتماعيّة. وأكّد على الجهود الكبيرة المبذولة بالأسبوعين الأخيرين، تحديدًا، لإتاحة التطعيم لكلّ البلدات، ولمواجهة الأخبار المضلّلة. وشدّد بروفيسور نحمان آش أيضًا على الدور القياديّ للأطباء حاسم في رفع نسبة التطعيم.

وتحدّث بروفيسور بشارة بشارات، رئيس جمعية تطوير صحة المجتمع العربيّ، والمسؤول الطبي في طاقم الكورونا القطري في وزارة الصحة في الاجتماع حول الدور القياديّ الحاسم للأطباء، خصوصًا في المجتمعات والقطاعات ذات الوضع الاجتماعيّ-الاقتصاديّ المتدنيّ، وحفّز الأطباء على ممارسة دورهم القياديّ الطبيّ وإدراك مدى تأثيرهم الاجتماعيّ الكبير، وتشجيع الناس على الحصول على التطعيم حيث يجب التوضيح للناس أنّ هناك خيارين: إمّا التطعيم أو الفيروس، وقال "هذا في صُلب دورنا وقَسَمنا كأطباء: أن نمنع المرض".

وقال د. زاهي سعيد مستشار مدير عام صندوق المرضى كلاليت: "ما يجري في البلاد هو حالة استثنائية، نحن الدولة الأولى بالاتجاه للخروج من جائحة الكورونا، كمية اللقاحات التي وصلت البلاد والجهد الذي تبذله الأجهزة الطبية يقربنا أكثر وأكثر للخروج من الجائحة يجب على جميع المواطنين استغلال هذا الوضع الاستثنائي الذي تفتقر اليه الكثير من دول العالم".