كنوز نت - من إبراهيم بشناق - الناطق الرسمي مستشفى الناصرة (الإنجليزي)


بروفيسور فهد حكيم مستشفياتنا تستحق المساواة ولن نقبل بأقل من ذلك

 

كنوز نت - الناصرة - عقد مدراء سبع مستشفيات أهلية (مستشفى الناصرة - الإنجليزي، المستشفى الفرنسي، مستشفى العائلة المقدسة، مستشفى هداسا، مستشفى شعريه تسيديك، لنيادو ومعيانيه يشوعا) قبالة مبنى وزارة المالية في القدس مؤتمراً صحفياً لتبدأ بذلك سلسلة احتجاجات بسبب الإجحاف والتمييز الصارخ في الميزانيات التي تتلقاها هذه المستشفيات مقارنة مع المستشفيات الحكومية.

تحدث في المؤتمر الصحفي البروفيسور فهد حكيم مدير مستشفى الناصرة (الإنجليزي) وقال: كلمة خجل هي أقل ما يمكن أن يُقال عمّا يجري هنا، من يجب أن يخجل هو وزير المالية.

 وزارة المالية تخنق المستشفيات الأهلية، وأنا أخجل أن أكون مديراً لمستشفى في البلاد جراء ما يجري من غبن وتمييز.
كيف لي أن أدفع ثمن الأدوية للشركات والمزودين؟؟ الكل يعرف حقيقة التمييز ويصمتون، بل لم يحركوا ساكناً، نحن نطالب بالمساواة لمرضانا.

وخلال حديثه خاطب البروفيسور فهد حكيم وزير المالية يسرائيل كاتس قائلاً: أمامك فرصة تاريخية أن تنعش هذه المستشفيات وتنصفها أو أن تكون مسؤولا عن إنهيارها؟؟

وتابع حكيم، حضرة الوزير كاتس أنظر في أعيننا !!! طواقمنا الطبية لن تقدر أن تعطي العلاج اللازم بدون الآلات والمواد المطلوبه.
بالإضافة للبروفيسور فهد تحدث أيضاً مدراء المستشفيات الأخرى متوجهين لوزير المالية أن يتدخل وينهي هذه الأزمة بمساواتهم مع المستشفيات الحكومية.