كنوز نت - المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحة في المجتمع العربي


الطواقم الطيبة في اسرائيل : اللقاح آمن جداً



مهيرة أبو طه، مديرة لئوميت فرع مجد الكروم: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء".

"د. أمير عليمي، نائب مدير مستشفى الناصرة (الإنجليزي): "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء".

البروفيسور فهد حكيم، مدير مستشفى الناصرة الإنجليزي: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء".

الدكتور صلاح الدين محاميد أخصائي طب العائلة وطبيب سكري: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء".




د.عوني يوسف، نائب مدير عام صندوق المرضى كلاليت: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. التطعيم نجح في اختبارات أمان صارمة وحصل على مصادقة منظمة الـFDA العالمية وهو آمن للغاية". 




مارتا بحوث، الممرضة المسؤولة في مستشفى الناصرة: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. لأني بثق بالعلم والتطعيم حصل على مصادقة الـFDA وهو الوسيلة للانتصار على هذا الفيروس". 





إيمان بشارات، ممرضة مسؤولة في وحدة أمان المريض في مستشفى الناصرة: "وأنا كمان تطعّمت للكورونا.. لأنه التطعيم هو الوسيلة للانتصار على هذا الفيروس". 



د.منذر حكيم، مدير وحدة الجراحة التجميلية في مستشفى الناصرة: "أنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء". 




د.محمد طه، مدير وحدة الأمراض المعدية في مستشفى الناصرة: "أنا كمان تطعّمت للكورونا.. اللقاحات نجحوا في تخطّي اختبارات الأمان، وحصلوا على شهادة الـ FDA.. اللقاح هو الطريقة للتغلّب على الوباء". 






د. عزيز دراوشة: التطعيم ناجح، ناجع، آمن وفعّال 

قال الدكتور عزيز دراوشة، مدير قسم الطوارئ في مستشفى رامبام، ومن الطاقم الغعلامي العربي لوزارة الصحة: "تلقيت اللقاح للكورونا في اليوم الأول للتطعيم في البلاد. التطعيم ناجح، ناجع، آمن وفعال وهو التكنولوجية الوحيدة التي تساعدنا على التغلب على جائحة كورونا، وإعادة المياه لمجاريها في كافة المجلات، الصحية، الاجتماعية والاقتصادية. أناشد الجميع بالتوجه لتلقي التطعيم. المخاوف طبيعية، ولكن تكنولوجيا اللقاح أثبتت فعاليتها بين 90-95%، لذلك التردد ممنوع وتوجهوا لتلقي التطعيم".



الدكتورة رِزان سخنيني: فيروس كورونا منتشر في المجتمع العربي وهناك حالات صعبة والإستجابة لنداء التطعيم منخفضة 


قالت الدكتورة رِزان سخنيني، نائبه مدير لواء الشمال في مكابي: "تلقيت التطعيم، وأهلي أيضا تطعّموا للكورونا. أتذكرون كيف كانت حياتنا قبل الكورونا وكم تمنينا إيجاد حل لجائحة كورونا؟ الحل هو التطعيم. التطعيم للكورونا هو تطعيم جديد يعمل بتقنية الmRNA. التطعيم جديد ولكن التقنية المبني عليها معروفة منذ سنوات عديدة. تم اختبار التطعيم ووجد أنه فعال وآمن ضد الفيروس، وحصل على مصادقة منظمة الدواء والغذاء العالمية (FDA). المرض منتشر في المجتمع العربي وهناك حالات صعبة، والإستجابة لنداء التطعيم منخفضة، لذلك أناشدكم بالتطعيم".



د. حنان بدران- نعمة: اللقاح هو تتويج لسلسلة دراسات علمية وأبحاث مكثفة استمرت نحو عام 

قالت الدكتورة حنان بدران- نعمة، أخصائيّة طب عائلة وسكري: "شهد العالم هذا العام تحديات واضطرابات عديدة بسبب جائحة كورونا. نظرا لكون هذا الوباء وباءً عالميًا، فقد تم التعاون بين شركات أدوية رائدة عالميًا مثل "فايزر" و"موديرنا" من أجل انتاج لقاح فعّال ومصادق عليه من قبل ال FDA. هذا اللقاح هو تتويج لسلسلة دراسات علمية وأبحاث مكثفة استمرت على مدار أقل من سنة والتي استخدمت فيها تقنيات حديثة وآمنة من أجل لقاح فعال بنسبة 95% وهذه نسبة ممتازة للغاية. أنا والطاقم الطبي في لئوميت مجد الكروم، تلقينا التطعيم، لذا أنصح الجميع بالتوجه لتلقي التطعيم للعودة سريعا لحياتنا الطبيعية".









د. ختام حسين: الطواقم الطبية كانت السبّاقة بالحصول على التطعيم إيمانًا بنجاعته

قالت الدكتورة ختام حسين، مديرة منظومة الكورونا في مستشفى رامبام: "جميعنا نسمع في هذه الأيام عن التطعيم للكورونا، نحن كطواقم طبية كنا السباقين للحصول على التطعيم لأننا مؤمنون بنجاعة التطعيم وبأنه آمن لنا ولعائلاتنا وللجميع، للخروح من هذه الأزمة. العوارض الجانبية للتطعيم قليلة جدا وسهلة. التطعيم حاليا متاح للفئات في خطورة زائدة كمن هم فوق الـ60 عامًا، والمرضى الذين يعانون من نقص في جهاز المناعة. أناشد الجميع بالتطعيم لأنه طريقنا للعودة للحياة الطبيعية".



د. نائل إلياس: الطواقم الطبية كانت في الصفوف الأولى لمواجهة الكورونا والآن في الصفوف الأولى للقضاء عليه عن طريق التطعيم 
ناشد الدكتور نائل إلياس، مدير مستشفى الفرنسي في مدينة الناصرة، المواطنين بالتطعيم للكورونا، مؤكدًا أن حملة التطعيم في المستشفى الفرنسي انطلقت اليوم، حيث شهد المستشفى إقبالا واسعًا من قبل الطواقم الطبية للتطعيم، فيما كان من الأوائل الذين تلقوا التطعيم. وقال د. إلياس: "الطواقم الطبية كانت في الصفوف الأولى لمواجهة الكورونا والآن في الصفوف الأولى للقضاء عليه عن طريق التطعيم. تطعّموا للعودة للمصافحة والعودة لحياتنا الطبيعية".






د. خزيمة خمايسي: كلما ازدادت نسبة التطعيم للكورونا كلما تغلبنا على المرض بطريقة أسرع وأسهل وأنجع  


قالت د. خزيمة خمايسي، أخصائية الأمراض المعدية في صندوق المرضى العام "كلاليت"، وعضو اللجنة الاستشارية المعينة من قبل مدير عام وزارة الصحة البروفيسور حيزي ليفي، لمكافحة وباء كورونا في المجتمع العربي: "منذ 10 أيام بدأنا حملة التطعيم للكورونا، وقد كنت من الأوائل الذين تطعّموا، لأنني أومن وأعرف أن التطعيمات هي من أنجع الوسائل للتخلص من الأمراض والتاريخ الطبي يشهد لنا بذلك. العديد من الأمراض مثل "التيتانوس"، "شلل الأطفال" وغيرها من الأمراض لم نعد نسمع عنها أكثر بسبب التطعيمات".

وأضافت: "اللقاح ضد فيروس كورونا الموجود اليوم هو آمن، وتم اختباره بعدة دول وعلى عدة مراحل وتمت المصادقة عليه من قبل الFDA. لغاية اليوم أكثر من 500 ألف شخص تطعموا للكورونا في البلاد، ولم نسمع عن أعراض جانبية خطيرة نتيجة التطعيم، بل الأعراض التي كانت هي جانبية وعابرة. بما اننا مسؤولون عن صحتنا، أتوجه لكل شخص بالتطعيم للكورونا. كلما ازدادت نسبة التطعيم للكورونا كلما تغلبنا على المرض بطريقة أسرع وأسهل وأنجع. صحتنا مسؤوليتنا".



البروفيسور فهد حكيم: حان الوقت أن "نطعج" الكورونا ونقضي على الفيروس  

قال البروفيسور فهد حكيم، مدير مستشفى الناصرة الإنجليزي: "نحن متواجدون في أوج حملة التطعيمات في مستشفى الناصرة وأيضا في البلاد. التطعيم أتى في الوقت الصحيح، خصوصا واننا على اعتاب موجة ثالثة وغير سهلة. كنا ننتظر التطعيم منذ شهور وها قد أتى. أنا تطعمت وأتوقع من الجميع التطعيم، خصوصًا الأشخاص الذين يريدون العودة للحياة الطبيعية. القرار بأيديكم. نريد أن نضع الكورونا جانبًا وأن نحارب الفيروس فعلا".

المكتب الإعلامي الناطق بلسان وزارة الصحّة في المجتمع العربي  

تنوّه وزارة الصحّة حول موضوع التطعيمات المتبقية من يوم الإثنين الموافق 28.12.20 في محطات صناديق المرضى الموحدة في الشمال والجنوب إلى أنه إذا تبقى فائض تطعيمات، يجب تقديمها لمجموعات مستهدفة كالمرضى المزمنين المتواجدين في المنطقة أو طواقم طبية لم تحصل على التطعيم بعد، ومن ثم لمجموعات جيل بالترتيب التنازلي. ويأتي هذا القرار لتوفير التطعيم لمجموعات الخطر قدر الإمكان.

نشير الى أن مراكز تطعيم وصناديق مرضى تقوم بدعوة مجموعات لتلقي التطعيم رغم انها غير مصنّفة كمجموعات ذات أفضلية. وزارة الصحّة تؤكد بأنه في الوقت الحالي لم يطرأ أي تغيير على تصنيف الأولويات ويجب الالتزام بالتعليمات التي تم إقرارها.


د. ناصر دلة: هل يعقل أن يكون كل العلماء على خطأ ومروّجو الشائعات هم أصحاب المعرفة؟! 

قال د. ناصر دلة، وهو طبيب اسنان وصاحب عيادة في كريات موتسكين، انه حصل على التطعيم ضد فيروس كورونا، لعدة أسباب. وعدّد د. دلة الأسباب قائلا: "أولا، لحماية أهلي المتقدمين في العمر، فأنا بحكم عملي في العيادة معرض للإصابة بالفيروس كل يوم ولا أرضى لنفسي لا سمح الله أن أكون سببا في إصابة أحد من أهلي بالعدوى. ثانيا، موضوع الحجر الصحي، فإنني قد أتضرر ماديا بشكل كبير فيما لو اضطررت للحجر المنزلي، ولا استطيع أن اغلق العيادة لمدة أسبوعين والأمر يحتاج الى مسؤولية قصوى. ثالثا، موضوع السفر الى الخارج فأنا بحكم عملي كطبيب أشارك في العديد من المؤتمرات في الخارج، وفي هذه الفترة نحن في حالة شلل تام، لذلك فإن التطعيم قد يعيدنا الى الحياة الطبيعية والرحلات والزيارات العائلية وغيرها". وأخيرا قال د. دلة انه ليست هنالك حلول أخرى لمحاربة هذا الفيروس وهذا الوباء سوى التطعيم.

واستهجن د. دلة الشائعات التي تجعل الناس يخشون من التطعيم قائلا: "نحن حاربنا من أجل أن يصل التطعيم الينا بعد أن بدأ قبل ذلك في أوروبا، إنجلترا وروسيا، فهل يعقل أن تكون هذه الحكومات متخلفة وغير واعية! وهل يعقل أن كل هذا الكم من الأطباء الحائزين على شهادة بروفيسور لا يفقهون ما يفعلون؟! هل يعقل مثل هذا الأمر؟".




د. خالد عبد الحليم: التطعيم آمن ولا يختلف عن أي تطعيم آخر


أوصى د. خالد عبد الحليم، مدير قسم التخدير في مستشفى العائلة المقدسة بالحصول على التطعيم ضد فيروس كورونا. وقال بعد أن تلقى التطعيم "ان التطعيم آمن وهو لا يختلف عن أي تطعيم آخر. من لديه حساسية معينة يفضل أن يستشير طبيب العائلة، وأنا أوصي الجميع بالحصول على التطعيم. أنا شخصيا الحمد لله، لا أعاني من أي مرض لكنني أوصي الذين يعانون من امراض مزمنة بشكل خاص أن يتلقوا التطعيم".


د. لمى عمري تناشد الحوامل بالتطعيم للكورونا: التطعيم آمن للأم وجنينها

توجهت الدكتورة لمى عمري، المتخصصة في طب النساء والتوليد في مستشفى الناصرة (الإنجليزي) الى كافة النساء الحوامل والمقبلات على الولادة، مناشدة إيهنّ بالتطعيم للكورونا خصوصًا وأن الأبحاث العالمية تشير الى أن التطعيم آمن للمرأة الحامل وجنينها، على حدّ قولها.



البروفيسور رفعت صفدي: إستراتيجية التطعيم مع الإغلاق ستساعدنا على الخروج من هذا الوضع 

قال البروفيسور رفعت صفدي، مدير قسم الكبد في مستشفيَي هداسا عين كارم، والعائلة المقدسة في الناصرة: "تطعمت للكورونا منذ أكثر من أسبوع، وانا بانتظار الجرعة الثانية. لم أشعر بأي أعراض. أنصح الجميع بالتطعيم لنجتاز هذه الجائحة. اليوم نحن في إغلاق، واستراتيجية التطعيم مع الإغلاق من الممكن أن تساعدنا على الخروج من هذا الوضع. كل تردد ممكن أو يؤدي بنا الى الهلاك ولفترة أطول مع الكمامات والتقييدات. أنصح المقربين وكل من يعمل معي، وعائلتي، بالتطعيم. مع بداية التطعيم في البيوت ستكون والدتي من أوائل المتطعمين".


د. عدي فرنسيس: إذا تطعمنا سنجعل كورونا في "خبر كان"


قال الدكتور عدي فرنسيس أخصائي أمراض القلب في مستشفى العائلة المقدسة في الناصرة: "جزء كبير من العاملين في المستشفى تلقوا التطعيم. التطعيم آمن ولا يوجد أيّ عوارض جانبيّة. أدعو الجميع بأن يتطعموا لأن فيروس الكورونا تسبب بالكثير من المصائب". وأضاف قائلًا: "كطاقم طبي، واجهنا الكثير من المآسي وكثيرون خسروا حياتهم بسبب الكورونا. رأينا عائلات عانت كثيرًا ولم تستطع توديع أحبائها. أدعو الجميع بأن يتطعموا وعدم تصديق الأكاذيب والخرافات التي نسمعها عن التطعيم لأن الكورونا أصعب بكثير. إذا تطعمنا، سنجعل كورونا في "خبر كان". دعونا نتطعم لنبدأ السنة بخير ومستقبل مبهج للجميع".

مهيرة أبو طه: أنا أيضا تلقيت التطعيم للكورونا لأنه آمن جدًا 

قالت مهيرة أبو طه، مديرة صندوق مرضى لئوميت فرع مجد الكروم: "أنا أيضا تلقيت التطعيم للكورونا، لأن التطعيم آمن جدًا. يمكن الإحساس بوجع موضعي خفيف. أنصح الجميع بالتطعيم للعودة لحياتنا الطبيعية، لا داعي للقلق، التطعيم آمن. كل من تلقى التطعيم لدينا خرج بشعور مريح. أتوجه لكم بشكل شخصي بالتطعيم، خصوصًا كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة".



تصوير: يعقوب لفيت، المركز الطبي شيبا