كنوز نت - القدس دوتكوم



فيديو: هكذا أعدم جنود اسرائيل الشهيد نور شقير!




كنوز نت -  نشرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الجمعة، تقريرًا مطولًا حول عملية إعدام جنود اسرائيلين، للشهيد نور شقير من سكان حي سلوان بالقدس، وذلك خلال مروره عبر حاجز "الزعيم" شرقي المدينة .

وبحسب شهادات نشرها التقرير، فإن شقير (33 عامًا)، كان يقود مركبة، وطُلب منه التوقف، وتوقف حينها ثم خرج من السيارة ويداه مرفوعتان، قبل أن يطلق الجنود النار عليه من مسافة 100 متر.

ووفقًا للتقرير، فإنه قبل إطلاق النار تجاه شقير، وقبل أقل من ثانية من ذلك، صدر أمر بعدم فتح النار تجاهه، لكن دون جدوى، حيث تم إطلاق عدة رصاصات ما بين 3 إلى 4 تجاه الجزء العلوي من جسده، واستشهد على الفور.

وحاولت ما يسمى بـ "شرطة حرس الحدود" الإسرائيلية، في البداية الإدعاء بأنه حاول تنفيذ هجوم دهس، لكن سرعان ما تم التراجع عن ذلك.

ومنذ لحظة استشهاد نور، بقيت والدته "وفاء" شاحبة، ولا تخرج من فمها أي كلمة، وتغرق من وقت لآخر في صمت الأفكار، بعد انهارت في اللحظات الأولى لاستشهاده.

ونور هو الثاني بين أشقائه التسعة - كما يقول والده جمال - مشيرًا إلى إن نجله كان يعمل في الشاحنات والنقل في أكثر من منطقة ومنها تل أبيب، وتعرض قبل 3 أشهر لحادث عمل، وأخبر والدته قبل 4 أيام من استشهاده أنه ينوي الزواج.

وفي يوم استشهاده الخامس والعشرين من نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، غادر الوالد جمال، المنزل في الصباح الباكر متوجهًا إلى تل أبيب، وعند الظهيرة عاد والده إلى المنزل، وكان يبحث عن نور الذي لم يجد، وظن والده حينها أنه يتجول بالسيارة، وفي ذلك الوقت رأى شقيقه يحيى 25 عامًا، صورة على فيسبوك لسيارة بيضاء فيات، محاطة بالجنود الإسرائيليين عند حاجز الزعيم، فسارع يحيى للاتصال بوالده وسط قلق كبير لديه، خاصةً وأن سلوان لديها سيارتان من هذا النوع.

قرر الأب والإبن التوجه إلى الحاجز برفقة الابن الأصغر تامر 14 عامًا، وكان في ذلك الوقت يواصل يحيى تصفح موقع فيسبوك، ثم اكتشف في رعب فجأة صورة شقيقه ممددًا على الطريق ويداه موضوعتان فوق رأسه وعيناه مغمضتان، وحاصره الجنود، فأصبح يصرخ في السيارة "إنه أخي، إنه أخي"، فأصيب والده بالجنون، وأوقفوا السيارة عند الرصيف قرب الحاجز، وركضوا وحاولوا الاقتراب، إلا أنه لم يسمح لهم، فصرخ الوالد على الجنوط "هذا ابني أم لا؟، أريد أن أعرف ما حدث له"، لكن لم يجبه أحد.

اقتاد الجنود الإسرائيليين يحيى إلى الاستجواب من قبل ضباط الشاباك، وطلبوا من الوالد جمال الحضور لكنه رفض، ثم عاد للمنزل وتناول دواء خاص بمرض "الربو"، ثم توجه إلى مركز الاحتجاز في المسكوبية، وكان يأمل في أن يكون ابنه بخير خاصةً أنه لم تظهر أي دماء أو أضرار في مكان الحادثة، لكن لم يطلعه أحد على التفاصيل وطلبوا منه العودة إلى البيت.


ويقول الوالد جمال "لم يخبرني أحد بأي شيء، ورفضت المغادرة حتى أعرف ما حدث لابني"، مشيرًا إلى أنه بقي في المكان حتى خرج نجله يحيى من الاستجواب، حتى وصل إلى المكان نجله الأكبر أنور 36 عامًا، وهو يضرخ ويضرب نفسه ويقول "نور استشهد"، حتى بكى (أي الوالد) وبدأ يصرخ بالمكان، ثم عادوا إلى المنزل في سلوان وفي اليوم التالي طلب منهم الشاباك بالحضور للاستجواب، فرفض ذلك.

قرابة الساعة الثالثة من يوم الأربعاء، حين وقعت الحادثة، كان نور عائدًا من نقل الركاب إلى عناتا، ووصل إلى حاجز الزعيم، واعتقد أنه سيمر بسهولة كما كان دائمًا بفضل اللوحات الصفراء لسيارته، لكن الجنود طلبوا منه التوقف، وربما شعر بالخوف واستمر في القيادة لمسافة 150 إلى 200 متر أخرى من الحاجز، فأطلق الجنود النار قربه، ثم خرج من المركبة ورفع يديه، حتى أطلق أحد أفراد الأمن الذي يرتدي الزي الأسود، نحو 6 رصاصات عليه، وسقط في المكان، وهذا حسب رواية أحد شهود العيان الآخرين.

وفي شريط فيديو نشرته منظمة بتسليم اليسارية الإسرائيلية، شوهد جندي وأحد أفراد الأمن يركضون باتجاه سيارة فيات، ثم سمع أمر يصدر لهم "لا تطلقوا النار"، وبعد ذلك مباشرة سمعت عدة طلقات أثناء جري أولئك الأفراد، ثم سمع مرة أخرى "لا تطلقوا النار - نظيف - توقفوا - توقفوا"، لكن مع وصولهم قرب السيارة كان شقير قد فارق الحياة.

ويظهر الفيديو وصول 9 من أفراد ما يسمى بـ "شرطة حرس الحدود" في المكان، وهم يحيطون بالسيارة وبنادقهم مصوبة إلى الأسفل تجاه الطريق، وكانت السيارة تخفي من يستهدفون، لكنه الشهادات والصور تؤكد أن شقير نزل من السيارة قبل قتله.

وأشارت المنظمة إلى أنه في كل مرة يتم المسارعة بنشر فيديوهات حول أي مزاعم بوجود محاولات تنفيذ هجوم، لكن هذه المرة لم يتم نشر أي مادة.

وادعى متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، أن شقير كان يحمل وثائق تعريف ليست له، وحاول انتخال شخصية أخرى، وخلال الفحص الأمني اخترق الحاجز وانطلق بسرعة، حيث اصطدم خلالها بشرطي وأصابه. وفق زعمه.

ولم يُعاد جثمان نور إلى عائلته إلا يوم الأحد في وقت متأخر بعد 4 أيام من الحادثة، وفي بلد لا يعيد جثث "الإرهابيين" تشير الحادثة نفسها إلى أن نور لم يكن "إرهابيًا". كما تقول الصحيفة.

ورغم ذلك، إلا أن الشرطة الإسرائيلية حددت عددًا من الشروط لإعادة الجثمان، على أن تتم الجنازة في غضون 3 ساعات من تسليم الجثمان، ولا يسمح إلا بحضور 30 شخصًا، 20 داخل المقبرة، و10 خارجها، ويمنع التلويح بالأعمال وتعليق الملصقات التذكارية، والتصوير بالأجهزة المحمولة، وحددت الطريق الذي سيتم من خلاله مرور الجنازة، والتي شهدت انتشارًا كبيرًا لأفراد الشرطة الإسرائيلية.

وتختم الصحيفة تقريرها "أراد الأب المفجوع جمال أن تتم الجنازة بهدوء، لذلك دعا إلى التقيد بالتعليمات، والملصق الوحيد الذي حمل صورة نور، كان عليهم إزالته بأمر من الشرطة بعد أن وصف خلالها بالشهيد، وسمح للعائلة بالحداد في خيمة عزاء، بدون عرض أي صور تذكارية لنور".