كنوز نت - وزارة الصحة 

  • المكتب الاعلامي الناطق بلسان وزارة الصّحة في المجتمع العربي


إليكم صورة وضع مستشفيات الناصرة في الـ24 ساعة الأخيرة

مستشفى الناصرة (الإنجليزي):

11 شخصًا يمكثون في قسم الكورونا، جميعهم بحالة خطيرة بينهم 2 موصولين بجهاز التنفس الإصطناعي
وتم إجراء 244 فحصًا في الـ24 ساعة الأخيرة.

مستشفى العائلة المقدسة (النمساوي):

9 أشخاص يمكثون في قسم الكورونا جميعهم بحالة خطيرة
وتم إجراء 4 فحوصات فقط في الـ24 ساعة الأخيرة.

  • المكتب الاعلامي الناطق بلسان وزارة الصّحة في المجتمع العربي 
الممرضة جانيت غرزوزي: معاناتي جرّاء الكورونا أشدّ قسوة من السرطان وعملية القلب المفتوح



"رغم حرصي الشديد الذي وصل أحيانا الى حد الهوس، الا انني أصبت بعدوى "كورونا" الذي خشيته كل الوقت لأنني عانيت في الماضي من أمراض مزمنة وخطيرة". هذا ما قالته الممرضة جانيت غرزوزي (51 عاما) من ترشيحا، والتي تعمل في قسم الولادة في المركز الطبي "الجليل" في نهاريا.

 وأضافت: "كنت لا أجلس أمام الحاسوب الا بعد تعقيمه جيدا، وأرفض أن يستخدم أي شخص لأدواتي في القسم، وحريصة كل الحرص على وضع الكمامة والتعقيم طوال الوقت ولا أعلم مصدر العدوى التي أصبت بها".

وتابعت غرزوزي التي ما زالت رهن الحجر المنزلي: "بدأت أشعر بأوجاع حادة وغريبة جدا، وأنا عانيت في الماضي من مرض مزمن هو نوع من سرطان الغدد الليمفاوية وخضعت لعملية جراحية صعبة وأجريت شتى أنواع الفحوصات، ولم أشعر أبدا بمثل هذه الأوجاع الغريبة. أجريت اتصالا مع منسقة الأمراض الجرثومية وقلت لها انني أخشى من الوصول الى القسم الذي أعمل فيه فطلبت مني إجراء فحص الكورونا وظهرت النتيجة إيجابية. واستمرت أوجاع المفاصل التي لا تشبه أي شيء، حتى عملية القلب المفتوح وهي من أخطر العمليات التي قد يواجهها الانسان، لم تزعجني كما أوجاع الكورونا".

وأخيرا تقول جانيت إن لديها تخوفات من المستقبل، وهي لا تزال تخشى من تبعات وعواقب الكورونا وتأثير الفيروس على المدى البعيد.