كنوز نت - زارة الصحة


اسرائيل تدرس امكانية اعادة فرض القيود 


  • رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحذر من خطر عودة تفشي فيروس الكورونا

نتنياهو يقول انه اذا شهد تصاعد اخر على المنحى الوبائي فيحتمل ان تتراجع الحكومة عن سلسلة التسهيلات التي ادخلت على الاغلاق الصحي.

بيان صادر عن "مجين يسرائيل"

أكد مسؤول ملف الكورونا، البروفيسور نحمان أش أنه "يجب النظر الى تفشي وباء الكورونا في المجتمع العربي بصورة مقلقة".

ويستدل من المعطيات، صحيح لصباح اليوم الأحد، أنه وبحسب تقييم وضع المستشفيات في كافة أنحاء البلاد، فإن المجتمع العربي في صدارة قائمة المرضى بحالة خطيرة علمًا أن المرضى في سنّ صغير نسبيًا. فمثلًا، يمكث في قسم الكورونا في مستشفى هعيمق في العفولة شاب (41 عاما)، وآخر (48 عاما) في مستشفى هداسا عين كارم، وآخر (40 عاما) في مستشفى بوريا، بينما في مستشفى العائلة المقدسة في الناصرة يمكث مسن (68 عاما) وفي مستشفى الناصرة مريض (54 عاما) وفي الكرمل مريض (57 عاما) وفي شيبا سيدة في الـ52 من العمر وجميعهم بحالة خطيرة.

وقال البروفيسور نحمان أش: "نبذل جهودًا جمّة للتقليل من تقشي الوباء في المجتمع العربي. الوضع غير جيّد، خصوصًا واننا نرى مرضى في أعمار صغيرة نسبيا، ما يعني أن المرض يتفشى في المجتمع العربي ويشكل خطرًا على مواطني المدن والبلدات العربية. أناشد المواطنين العرب بإجراء الفحوصات والحفاظ على التعليمات، وإذا كان يتوجب عليكم الدخول في حجر صحّي، قوموا بذلك، لما في خير لكم ولعائلاتكم".


  • إليكم صورة الوضع في أقسام الكورونا في مستشفيات الناصرة في الـ24 ساعة الأخيرة

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:


مستشفى الناصرة (الإنجليزي):


10 أشخاص يمكثون في قسم الكورونا
9 أشخاص بحالة خطيرة (بينهم 1 موصول بجهاز التنفس الإصطناعي)
1 بحالة متوسطة
وتم إجراء 167 فحصًا في الـ24 ساعة الأخيرة.

مستشفى العائلة المقدسة (النمساوي):

4 أشخاص يمكثون في قسم الكورونا ، جميعهم بحالة خطيرة
وتم إجراء 11 فحصًا فقط في الـ24 ساعة الأخيرة.

  • المكتب الاعلامي الناطق بلسان وزارة الصّحة في المجتمع العربي
إتفق وزير الصحة يولي إدلشطاين وحركة "مسبارييم" على مبادرة للتعاون للمساهمة في قطع سلسلة العدوى بالكورونا من خلال إعطاء مساعدة للمواطنين حتى قبل إجراء تحقيقات وبائية معهم من قبل وزارة الصحة. يأتي ذلك بعد فحص عميق وموافقة الدكتورة شارون ألرعي رئيسة وحدة الصحة العامة.

وقال وزير الصحة: "التحقيقات الوبائية ضرورية للغاية لقطع سلسلة العدوى بالكورونا. كل مبادرة جماهيرية كهذه بالتعاون مع خبراء في وزارة الصحة هي خطوة مباركة وستساعد الدولة في مواجهة الوباء. أشكر د. ألرعي وحركة "مسبارييم" على هذه الخطوة المباركة".

وفي رسالتها الى المبادرين، كتبت الدكتورة شارون ألرعي: "دولة إسرائيل تواجه أزمة الكورونا منذ شباط الماضي، كما هو الحال لدى دول عديدة حول العالم. في هذه الآونة، نرى أن تعاون كافة القوى والعمل معًا للانتصار على فيروس الكورونا هو أمر بالغ الأهمية. مبادرة حركة "مسبارييم" هي مبادرة أتت من المواطنين الذين يريدون العمل مع وزارة الصحة للمساعدة في الجهود الرامية الى قطع سلسلة العدوى والتقليل من انكشاف الناس لمرضى مؤكدين، من خلال نشر معلومات على شبكات التواصل الاجتماعي وانتاج مواد ومعلومات مناسبة لجمهور الهدف للحركة".

من جانبه، قال جدعون جودرون من حركة "مسبارييم": "الامر يتعلق بأيدينا، طرح الأسئلة مبكرًا من شأنه أن يساهم في قطع سلسلة العدوى. نناشد كل من لا يشعر بخير، وكافة المتواجدين في الحجر الصحي، وكل من يعتقد أنه لربما أصيب بالعدوى، التوجه الينا عبر موقعنا او الاتصال على هاتف *3097 للإجابة على استفتاء أولي ومجهول الهوية. معًا سننقذ الحياة".