كنوز نت - المكتب الاعلامي الناطق بلسان وزارة الصّحة في المجتمع العربي



  • إكرام لهياني: يجب على المرأة قيادة حملة التوعية 






كنوز نت - أعربت عضو اللجنة الاستشارية في "مغين يسرائيل" المربية والناشطة الاجتماعية والتربوية إكرام لهياني، عن أسفها الشديد لعودة بلدتها عسفيا، في الكرمل، الى اللون الأحمر والى فرض الإغلاق عليها مرة أخرى. وقالت: "في الوقت الذي يستعد فيه طلاب صفوف الخامس والسادس في البلاد للعودة إلى مقاعد الدراسة نحن نعود خطوات الى الوراء، هذا أمر محبط فعلًا للطلاب وللمعلمين، وكل ذلك نتيجة عدم الاكتراث واللامبالاة الموجودة في مجتمعنا". 

وأضافت المربية إكرام، وهي مديرة مدرسة في عسفيا: "من خلال دوري كعضو في اللجنة الاستشارية في "مغين يسرائيل" أحاول أن أقوم بتنظيم مجموعة نسائية قيادية نظرًا للمعطيات التي حصلتُ عليها والتي تؤكد بأن عدد النساء اللواتي أصبن بفيروس كورونا يزيد بكثير عن عدد الرجال، وانه في بقعاتا ومجدل شمس كان ثلثي المصابين من النساء والثلث من الرجال، وذلك يعود ربما الى العاطفة والمشاعر لدى النساء، الأمر الذي ينعكس في التقارب الجسدي بينهن خلال الزيارات والمناسبات على أنواعها".


لذلك، تقول إكرام لهياني: "ما نريده هو مسؤولية ذاتية، فإذا وصلت النساء الى قناعة بأن عليهن واجب قيادة حملة التوعية فإنهن يستطعن التأثير على ابنائهن وعلى المجتمع المحيط بهن. وعلينا أن نطالب النساء بأن يكون لديهن التزام أكثر بالتعليمات سواء بوضع الكمامات والتباعد المكاني والامتناع عن تبادل الزيارات ليس فقط عدم المشاركة بالأعراس، بل التقليل من الزيارات العائلية أيضًا، والزيارات المنزلية بين الجيران في إطار الحي. فلا أحد يستطيع أن يحل لنا مشاكلنا سوانا".

وتتابع: "نحن نرى ما يجري في عسفيا وفي الوقت نفسه نحن قلقون على دالية الكرمل باعتبار اننا بلد واحد، وهي اليوم في اللون البرتقالي. الأمر ليس سهلًا على الاطلاق أن تتعطل اشغالنا ومدارسنا ومصالحنا ونجلس في البيت".