كنوز نت - وزارة الصحة 

منسق شؤون الكورونا بروفيسور أش وأيمن سيف يزوران كفر قاسم


  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي، البيان التالي:

عادل بدير: في المدينة 91 حالة نشطة 70 منها حدثت بسبب عرس أقيم بالمدينة



كنوز نت - أكد بروفيسور نحمان أش، منسق شؤون الكورونا في البلاد، ومدير "مغين يسرائيل" الجديد، خلال زيارة قام بها اليوم برفقة مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي، أيمن سيف، للاطلاع على ما يحدث في المدينة، أكد على بضع نقاط أساسية أولها تكثيف العمل على اجراء الفحوصات ومضاعفتها بخمس مرات على الأقل، وقال: "ان كفر قاسم مدينة مركزية تقع في أواسط البلاد وتشهد حركة نشطة، ولا نريدها ان تكون الشرارة التي تشعل المنطقة بالعدوى". وطالب رئيس البلدية والجبهة الداخلية ببذل جهود لمضاعفة اعداد الفحوصات.

وأشاد بروفيسور أش بجهود البلدية وطواقمها، ولكنه قال بأنه رغم كل ذلك فإن وضع المدينة مقلق من حيث انتقالها من الأخضر الى الأصفر فالبرتقالي والأحمر واليوم تعود الى البرتقالي غير المستقر، وان الهدف يجب ان يكون العودة الى اللون الأخضر.

كان بروفيسور أش وأيمن سيف قد زارا اليوم مدينة كفر قاسم، في أعقاب الزيادة الواضحة بنسب العدوى في المدينة نتيجة الاستمرار في إقامة الأعراس والسفر الى تركيا وغيرها.


وقد استعرض رئيس البلدية، المحامي عادل بدير، والمسؤولين في البلدية الوضع في المدينة، وارتفاع أعداد المصابين الذي أعاد المدينة الى اللون الأحمر، والمنظومة التي يديرها طاقم الكورونا في البلدية بالتعاون مع "الجبهة الداخلية" للكشف عن حالات الإصابة واجراء التحقيق الوبائي معهم وإدخال كل من جاء باتصال معهم الى الحجر الصحي، وضمان الالتزام بالحجر.

وقال رئيس البلدية بدير: "في مدينة كفر قاسم اليوم 91 إصابة فعالة بفيروس كورونا، وان 70 من هذه الحالات سجلت نتيجة عرس أقيم في المدينة".

 وطالب رئيس البلدية بتحصيل الميزانيات لمدينته من أجل استمرار عمل منظومة الكورونا التي تكفل عدم انتشار الوباء على نطاق واسع، مؤكدًا أن العدوى ستستمر سواء من الأعراس والمناسبات او ممن يعملون في الجهاز الصحي او في داخل البيت. لكن واجبنا هو أن نحارب لمنع انتشار العدوى في المحيط العام والسيطرة عليها في الإطار الضيق. وطالب رئيس البلدية بأنه اذا كان لا بد من فرض الاغلاق في المدينة فليكن اغلاقًا ليليًا، لانه كفيل بمنع الاعراس والتجمهرات والزيارات العائلية على نطاق واسع.

من جانبه أشاد أيمن سيف، مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي، بالمجهود الذي يقوم فيه رئيس البلدية، حيث قام بفرض اغلاق على مدينته بمبادرة شخصية منه حين شعر بأن المدينة تدخل الى دائرة الخطر، وقال سيف ان مثل هذه الزيارات يقوم بها هو ومنسق شؤون الكورونا من أجل التعاون لمنع اغلاق المدينة وبالتالي التسبب بأضرار اقتصادية وخيمة وقال أيمن: "هذا ما لا نريده أن يحدث، لذلك نناشد الأهالي التعاون من أجل وقف انتشار العدوى وعدم دخول المدينة الى المنطقة الحمراء، عن طريق اجراء المزيد من الفحوصات المتاحة للجميع اليوم". وأضاف سيف ان نسب ارتفاع العدوى لدى العرب تبعث على القلق وانها تصل الى 50% من نسبة العدوى اليومية في البلاد، وانه يكفي مناسبة واحدة لنقل العدوى الى العشرات نقل البلدة الى دائرة الخطر.

وفي نهاية اللقاء توجّه البروفيسور أش وأيمن سيف برفقة رئيس البلدية لزيارة محطة الفحص "درايف إن" المقامة في المدينة اليوم للاطلاع على إقبال المواطنين على اجراء الفحوصات.