كنوز نت - وزارة الصحة


الصحة : جامزو يستقيل وتم تخفيض الحجر الصحي


  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي: 


كنوز نت - بتوجيه من وزير الصحة، يولي إدلشطاين، وبعد عمل ميداني قاده مدير عام وزارة الصحة وتماشيا مع توصيات أخصّائيين ومهنيين في وزارة الصحة للتخفيف عن المواطنين الموجودين في الحجر – تم إصدار إجراء يقضي بتقصير فترة الحجر على أن يدخل القرار حيّز التنفيذ عند منتصف هذه الليلة.

تفاصيل الإجراء:
1. الشخص الذي يمكث في الحجر بعد أن كان على تواصل مع مريض بالكورونا أو بعد أن عاد من خارج البلاد، بإمكانه إنهاء الحجر بعد 12 يوما وفقا للشروط التالية:

- يتم تسجيله كشخص في الحجر في سجل وزارة الصحة، أو عن طريق تعبئة نموذج أون لاين او بواسطة مركز "كول هبريئوت".

- يقوم بإجراء أول فحص PCR لفحص الكورونا في أسرع وقت بعد دخوله للحجر الصحي.


- يقوم بإجراء فحص PCR ثانٍ لفحص الكورونا في اليوم العاشر بعد تواصله مع مريض كورونا أو دخوله الى إسرائيل، وبعد مرور 24 ساعة على موعد إجراء الفحص الأول.

في حال كانت نتيجة الفحصين سلبية يتم إرسال مصادقة عبر sms او الهاتف الى المحجور، وعندها بإمكانه الخروج من الحجر بعد 12 يوما من موعد تواصله مع المريض أو عودته الى البلاد.

2. بالإمكان إجراء الفحص في محطة الفحص "إفحص وسافر" (درايف إن) أو في النقاط الخاصة للمحجورين.
3. في حال ظهور علامات على المحجور خلال فترة الحجر، لا يمكن تقصير مدة حجره وعليه إجراء الفحص مجددا.

سيدخل الإجراء حيّز التنفيذ، بأثر رجعي، على المحجورين في هذه الأيام.

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي: 

قال وزير الصحة، يولي إدلشطاين، خلال حفل توديع مسؤول ملف الكورونا، البروفيسور روني جامزو، واستقبال المسؤول الجديد، البروفيسور نحمان أش: "أستطيع زف بشرى سارة للمواطنين بأن الحجر سيكون 12 يوما ابتداء من اليوم. في حال سارت الأمور كما هو متوقع، ستكون هناك تسهيلات إضافية. جميعنا في القارب نفسه، نحن بجلسة مع الكابينت. الوضع غير ثابت. في إطار جهودنا للخروج من الأزمة، نحارب على كل مرحلة. في الأماكن التي يمكن التخفيف فيها سنفعل ذلك".

وأضاف: "مررنا في 3.5 أشهر من العمل المكثّف، ونجحنا في ألّا نتشاجر. السبب بسيط: أتيتَ لتقوم بالعمل دون طرح الأسئلة. الأشهر الماضية كشفت لنا الأوضاع التفاؤلية التي حاولنا فيها الامتناع عن فرض التقييدات وصولا الى فرض اغلاق شامل على الدولة. لا نعرف كيف يتصرف الفيروس. جميعنا نكنّ لك كل التقدير ونقدّم لك الشكر الجزيل. أتمنى لك أن تحقّق النجاح في عملك في المستشفى. وأتمنى لنحمان فترة أقل صخبًا ولكننا لا نستطيع معرفة ذلك".