كنوز نت - وزارة الصحة



البروفيسور فهد حكيم: نحن في مرحلة ذهبية ولكننا قد نعود للفترة التي سبقت الموجة الثانية من الوباء


أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:



أكد البروفيسور فهد حكيم، مدير مستشفى الناصرة، أن ارتفاع نسبة العدوى في الناصرة والمنطقة هو أمر ملحوظ، من خلال زيادة التوجه لإجراء الفحوصات، ومن خلال نسبة الفحوصات الإيجابية للفيروس، وأيضا من خلال التوجه الى غرف الطوارئ مع أعراض الكورونا. وأضاف البروفيسور حكيم أنه "مهم جدا أن ننظر الى هذه الفترة على انها فترة ذهبية لضبط النفس والتقيد بالتعليمات، الأمر الذي قد يشكل نقطة تحول للمجتمع بأكمله وينقلنا الى حال أفضل، لأنه اذا لم نتعاون معا ونتآزر ونلتزم بالتعليمات، فإن نقطة التحول هذه قد تجيء بنتائج سلبية وتنقلنا الى مكان أسوأ بكثير مما نحن فيه اليوم"، داعيًا "المواطنين الى إجراء المزيد من الفحوصات المتاحة يوميا في مستشفى الناصرة، من الساعة العاشرة صباحا حتى العاشرة مساء".

وقال: "غالبية الذين يطلبون إجراء الفحص هم أشخاص مع أعراض مرضية، ويصلون الى المستشفى بمراحل متأخرة، خوفًا من أن يكونوا سببا او عائقا أمام إقامة برنامج او حفل او مناسبة أو رحلة، وهذا أمر سيء للغاية. هناك فئات أخرى تصل الى الفحص نتيجة ادخالهم الى حجر صحي لتواجدهم في المدارس والحضانات والمحلات المكتظة والأعراس وحفلات الخطوبة وغيرها.. وهذا أيضا سيء لأننا قد نعود الى الوراء، الى الفترة التي سبقت الموجة الثانية من الوباء".

ونوه الى ثلاث نقاط اساسية أولها ضبط النفس وتطبيق التعليمات التي وضعت من أجل أن نلتزم بها وليس من أجل الالتفاف عليها ومخالفتها، ثانيا، مطالبة أولئك الذين وضعوا التعليمات بالاهتمام بتطبيقها من خلال أجهزة تطبيق القانون. ثالثا، المرافق الطبية كلها جاهزة وتستعد لاستقبال كل حالة، ونحن هنا لاستقبال كل من يرغب بإجراء الفحص، وقال: "الفحص ليس عيبا بل إجراؤه سهل من ناحية تقنية، وضروري جدا لكسر سلاسل العدوى التي لا تنقطع اليوم ونلاحظ أن المريض الواحد ينقل العدوى الى 4 - 5 أشخاص. وبالتالي كل شخص معرّض للإصابة بالعدوى لكن السبيل الوحيد للتقليل من العدوى هو الالتزام".