كنوز نت - بقلم: شاكر فريد حسن


                  

أغنيكم وأناديكم


أعتصرُ وجعي
وأغنيكم
أناديكم من أعماقي
في أحزاني
وفي أفراحي
في جرحٍ لن يشفى
جرحي الفلسطيني

مَنْ يسمعني
مَنْ يصغي لصوتي
مَنْ يحمل همومي
من يعرف مكاني
ومن يعرف عنواني
ضاقت بي الدنيا
وأنا أبحث عن الوطن
والهوية والعلم