كنوز نت - بيان صادر عن جمعية كيان – تنظيم نسوي 04/11/2020 
           

******************************************************************************


  • لأول مرة: دراسة توثّق وتحلّل تجارب عضوات السلطات المحليّة العربيّة

كنوز نت - بعد مرور سنتين على انتخابات السلطات المحليّة العربيّة، عقدت جمعيّة كيان- تنظيم نسويّ طاولة مستديرة استعرضت وناقشت فيها الدراسة التي أصدرتها مؤخرا، عن تجارب النساء العربيّات العضوات في السلطات المحليّة. الدراسة هي الأولى من نوعها، وقد أجرتها كيان بمساعدة الباحث مهنّد بيرقدار، ضمن مشروعها لتعزيز مشاركة النساء في السياسة. وهو مشروع أطلقته قبل عدة سنوات لدعم النساء القياديّات اللواتي قرّرن خوض هذه التجربة.  


تستند الدراسة إلى شهادات 15 عضوة سلطة محليّة شاركت فيها، تتلقّى اثنتان منهن الدعم والمرافقة من كيان، من أصل 18 عضوة انتخبن في هذه الدورة. تهدف الدراسة إلى توثيق وتحليل تجارب النساء اللواتي يخضن تجربة المشاركة السياسيّة لأوّل مرّة، وتقدّم صورة مفصّلة ومعمّقة للتجربة، بحيث يمكنها أن تشكّل مرجعًا للنساء الراغبات بالعضويّة في سلطة محليّة، وكذلك للمؤسّسات التي تعمل في مجال تعزيز مشاركة النساء السياسيّة. عقدت الطاولة المستديرة أمس على منصّة زوم وصفحة كيان في فيسبوك. أدارت البرنامج مديرة وحدة العمل المجتمعيّ في كيان والمسؤولة عن مشروع تمثيل النساء في السياسة- منى محاجنة. افتتح البرنامج مع الباحث مهنّد بيرقدار، الذي استعرض الدراسة والاستنتاجات والتوصيات. بعد ذلك تحدّثت رفاه عنبتاوي-مديرة جمعية كيان عن أهميّة الدراسة النابعة من التجربة على أرض الواقع مع العضوات، لكونها تسلّط الضوء على رفع مستوى التمثيل النسائيّ في السلطات المحليّة العربيّة، وليس فقط زيادته، مؤكدة على أن كيان تولي أهميّة كبرى لترسيخ ثقافة العمل النوعي الدؤوب التي تميّز النساء من جهة، وتغيير منظومة العمل في السلطات المحليّة من جهة أخرى، بحيث يساهم ذلك في زيادة التمثيل النسائي على المدى البعيد. شمل البرنامج أيضا تعاطي الإعلام مع الموضوع، من خلال مداخلة قدّمتها خلود مصالحة-مديرة مركز إعلام، قالت فيها إن الإعلام لا يتناول التمثيل النسائي في السلطات المحلّية بشكل كاف. وأكّدت على ضرورة ان تهتمّ العضوات بظهورهنّ في الإعلام وتسويق إنجازاتهنّ.

في ختام البرنامج قدّمت عضوة مجلس عسفيا المحلّي- السيدة سميرة عزام شهادة عن تجربتها الشخصيّة في العضويّة وأكدت على أهميّة هذه الدراسة من أجل تنجيع عمل العضوات بتسليط الضوء على التجربة الفعليّة بكافة جوانبها. كما أشادت بالدور الذي لعبته كيان في مسيرتها قبل الوصول إلى مقعد المجلس وخلال فترة العضويّة.