كنوز نت - من سعيد بدران


بعد التوصل لاتفاق تسوية:

المضيف دفع لضيفه 195 الف شيكل تعويض بعد سقوطه من درج بلا سياج


من الصعب أن يتخيل المرء بأن يتعرض لدعوى في المحكمة من قبل شخص قدم لزيارته وأثناء ذلك سقط من على درج البيت، وطالب المضيف بدفع تعويضات له بإدعاء أن سبب سقوطه هو عدم قيام صاحب البيت بتركيب سياج على سلالم درجات البيت.

هذا الأمر حدث بالفعل مع صاحب بيت من سكان أحد البلدات في منطقة حيفا، الذي لم يركب "درابزين" امان على سلم درجات بيته الخارجي، عندما سقط شخصًا قدم لضيافته عن السلم. ولحقت به نتيجة ذلك أضرار جسدية بليغة.

ورغم مرور ست سنوات على الحادثة، الا ان الضيف في السبعينات من العمر، والذي تعرض لاضرار جسدية بالغة، وهو في السبعينات من العمر، لم ينسى الحادثة وتوجه بواسطة المحامي سامي ابو وردة الاختصاصي بقضايا الأضرار ، بدعوى ضد صاحب البيت الذي استضافه وضد شركة التأمين "الفينيكس" المؤمنة للبيت تحسبًا لوقوع أضرار لطرف ثالث، مدعيًا انه عند انتهاء الزيارة وأثناء مغادرته البيت على سلم الدرج الخارجي سقط وأصيب بأضرار بالغة وتم نقله بسيارة الاسعاف لمستشفى رمبام في حيفا، حيث تلقى العلاج ومن ثم خضع لعلاج فيزوترابيا وعلاج وظيفي بالإضافة لخضوعه لعملية جراحية في رقبته

وجاء في التقرير الطبي الذي أعده اختصاصي بطب العظام والذي أرفق للدعوى، أن المدعي يعاني من مشاكل طبية نتيجة الحادثة.

وجاء في سياق الدعوى أن البيت حصل على مستند رقم 4 الذي يجيز السكن به رغم عدم تركيب درابزين امان لسلم الدرج الخارجي. وتجدر الإشارة إلى أن صاحب البيت قام بتركيب درابزين الأمان كما هو مطلوب بعد مضي وقت قصير على وقوع الحادثة.


وقد توصل الجانبان خلال النظر بالقضية في المحكمة إلى اتفاقية تسوية تقوم شركة التأمين المؤمنة للبيت بدفع تعويض مالي بقيمة 195,000 شيكل من أجل إنهاء الدعوى والتي صودق عليها من قبل المحكمة كقرار حكم موجب للطرفين.

" للاسف الشديد فإننا نصادف الكثير من البيوت المأهولة بالنزلاء رغم عدم استكمال وسائل الوقاية والأمان المطلوبة، وهذا الأمر ادى الى وقوع حوادث صعبة في حالات كثيرة. وليس هذا فقط فهناك الكثير من الحوادث تقع ايضًا رغم وجود وسائل الوقاية والأمان. ولذا من المهم أن يقوم اصحاب البيت وخاصة عند دخولهم للسكن فيه، بتامينه تأمين طرف ثالث ليتجنبوا التعرض لدفع مبالغ طائلة إذا ما وقعت كارثة ما".

هذا ما قاله المحامي سامي ابو وردة والذي أشار إلى أن رسوم التامين ضئيلة جدًا، ورغم ذلك فإنها تمنع تعرض اصحاب البيوت في المباني المشتركة ايضًا، للكثير من الكآبة، سيما وأن هذا التامين يشمل تغطية الممتلكات والضيوف وكذلك سكان المبنى ايضًا.




المحامي سامي ابو وردة