كنوز نت - وزارة الصحة 


  • د. روضة صرصور من كفرقاسم: اللقاء العائلي الذي نعتبره آمنا لا يقل خطورة عن العرس



أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:



كنوز نت - دعت الدكتورة روضة صرصور، مديرة قسم الرفاه الاجتماعي وعضو لجنة الكورونا في بلدية كفرقاسم، الى الحد من اللقاءات العائلية التي لا تقل خطورة عن الأفراح والمناسبات. وقالت د. روضة صرصور: "صحيح أن التركيز اليوم هو على موضوع الأعراس لكن لا بد لنا من طرق باب اللقاء العائلي الذي نعتبره نحن بأنه "لقاءً آمنًا" بينما هو في الواقع لا يقل خطورة عن لقاءات الأفراح، ومشكلتنا الأساسية تكمن بأننا نشعر بالأمان أثناء التواجد مع أفراد العائلة والمحيط القريب. التواجد في كنف العائلة يُشعر الانسان بالأمان لكن نحن في ظل وباء، وهذا اللقاء قد يكون عاملا خطرا ومسببا رئيسيا للعدوى بالفيروس".


وأضافت: "نحن نجتمع في إطار العائلة، بغض النظر عن مناسبة او سبب اجتماعنا، فهذا اللقاء بحد ذاته هو خطر، لأن ما يميز هذه اللقاءات التقارب والاحتكاك المباشر وعدم التباعد وعلى الأغلب بدون كمامة، مما يزيد من المخاطر واحتمال انتقال العدوى. لو نظرنا الى كفرقاسم كمثال، فقد بلغ عدد الذين أصيبوا بالكورونا نحو 1500 شخص، ولو حللنا النتائج لوجدنا أن غالبية الإصابات حدثت داخل العائلة والمحيط القريب، سواء في اللقاء العائلي الأسبوعي أو في مناسبة عيد ميلاد أو لأي سبب آخر". 



وتقول د. روضة صرصور: "نحن نتعامل مع الموضوع وكأن الخطر لا يأتي الا من طرف خارجي، في حين أن الفيروس أثبت لنا أن كل شخص هو عامل مسبب للعدوى، وقد تكون الأم أو الأخت أو الأخ، وتحليل المعطيات أظهر أن لقاءات عائلية انتهت بإصابة 20 و30 مصابا، والأمثلة على ذلك كثيرة. حتى في الأعراس نلاحظ أن الذين يصابون بالعدوى هم من الدائرة القريبة والمحيط العائلي. لذلك تعتقد د. روضة بأن التركيز يجب ألا يكون فقط على منع الأعراس أو تقليصها، وإنما على اللقاء العائلي الذي لا يقل خطورة عن العرس، لأن الدائرة القريبة التي تتصرف بحرّيّة، والشعور بالأمان من جانب الأقارب واجتماع العائلة الموسعة على وجبة طعام هي بؤر خطر لا تقل عن العرس، كذلك الأمر بالنسبة لأعياد الميلاد وغيرها من المناسبات التي تقام داخل إطار العائلة. واختتمت قائلة: "إن الشعور بالأمان مصدره العائلة ولكن من الواجب علينا في الظروف الراهنة أن نحول هذا الشعور الى رغبة بالحماية وذلك عن طريق تقليل هذه اللقاءات والالتزام بالتعليمات أو الامتناع عنها".



د. عزرا تناشد الطواقم الطبية والمواطنين بالتطعيم للإنفلونزا


  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

تلقت الدكتورة فيريد عزرا، رئيسة قسم الطب في وزارة الصحة، تطعيمًا للإنفلونزا. وناشدت د. عزرا الطواقم الطبية والمواطنين أجمعين، بالتطعيم ضد الإنفلونزا وذلك بالتنسيق مع صناديق المرضى.