كنوز نت - ام الفحم

ام الفحم : بيان مشترك بخصوص عودة المدراس الابتدائية يوم الاحد



  • بيان لغرفة الأحوال لمواكبة افتتاح السنة الدراسية - بلدية ام الفحم والتفتيش ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية:

غدا الأحد 1.11.2020 افتتاح السنة الدراسية رسمياً للمدارس الابتدائية من الصف الأول حتى الصف الرابع

11 مدرسة ستعلم بواقع خمسة أيام أسبوعياً، وثلاث مدارس ستعلم أربعة أيام حالياً لحين توفير وتجهيز الغرف الناقصة لنظام المجموعات

البلدية والتفتيش واللجنة المحلية يناشدون الأهالي بأخذ الأمور بمنتهى الجدية، فيكفي ما خسره أبناؤنا والأمر يتوقف على سلوكنا في هذا الجانب

تفتتح غدا الأحد الموافق 1.11.2020 السنة الدراسية رسمياً في المدارس الابتدائية في مدينة ام الفحم، وبهذه المناسبة فقد أصدرت غرفة الأحوال التي تتابع وتواكب أمور التعليم في المدينة في ظل أزمة الكورونا، والتي تتشكل من: البلدية بأقسامها ذات الصلة، التفتيش، إدارات المدارس، ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، أصدرت الغرفة ما يلي: 

-التعليم غداً الأحد سيشمل طلاب الصفوف من الأول حتى الرابع في كافة المدارس الابتدائية في المدينة.


-التعليم سيكون قي 11 مدرسة ابتدائية بواقع خمسة أيام أسبوعياً، خمس حصص يومياً، وفي 3 مدارس ابتدائية بواقع أربعة أيام أسبوعياً حالياً لحين تجهيز الغرف الناقصة لنظام المجموعات (الكبسولات)، حيث تعمل البلدية مع إدارات المدارس واللجنة المحلية لأولياء الأمور لإتمام التجهيزات بأسرع ما يمكن.

-التعليم سيكون بناءً على تعليمات وزارة المعارف ووزارة الصحة بما يتعلق بالحفاظ على التوجيهات الخاصة بالنظافة والوقاية ولبس الكمامة والتعقيم والبعد بين الطلاب.

-البلدية من جهتها قامت بكامل الاستعدادات لافتتاح السنة الدراسية من حيث توفير الخدمات المتعلقة بمواد التعقيم والوقاية والنظافة، وخدمات الحراسة وتوفير السفريات.

-غرفة الأحوال سترافق افتتاح السنة الدراسية على مدار الساعة.

-المدارس الابتدائية تنضم غداً الأحد إلى الأطر الأخرى التي تعمل وهي: رياض الأطفال، التعليم الخاص، شبيبة بضائقة.

-حالياً يستمر التعليم لطلاب صفوف الخامس حتى الثاني عشر عن بعد، لحين الانتقال إلى المرحلة التالية من قرارات المجلس الوزاري المصغر للكورونا.

-غرفة الأحوال - البلدية، مفتشة التعليم الابتدائي أزل ملك، لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، يتمنون السلامة والعافية والصحة لطلابنا، ويؤكدون على ان استمرار التعليم وفتح مراحل أخرى متعلق فقط بالطلاب والأهالي، وأخذ الأمور على محمل من الجدية وعدم التهاون بالتعليمات، وحث الأولاد على الحضور للمدارس دون تهاون بذلك.

حفظ الله طلابنا وطالباتنا ووفقهم لما يحب ويرضى