كنوز نت - وزارة الصحة

جامزو وأش وسيف يطلقون حملة" نحمي البيت" من الفريديس


  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

كنوز نت - وصل الى بلدة الفريديس ظهر اليوم السبت، بروفيسور روني جامزو، منسق شؤون الكورونا في البلاد، ومدير "مغين يسرائيل"، يرافقه المنسق الجديد بروفيسور نحمان أش، وأيمن سيف، مسؤول ملف مكافحة الكورونا في المجتمع العربي، وعدد من الاطباء والمسؤولين في الجهاز الصحي.

وقد استقبل رئيس المجلس المحلي أيمن مرعي، وعدد من كبار موظفيه، الضيوف في المركز الجماهيري "متناس"، واستمع الى شرح عن أوضاع الكورونا في البلدة والخطوات التي يقوم بها المجلس المحلي لمكافحة انتشار العدوى.

ودعا جامزو الجميع الى التعاون من أجل وقف الاعراس التي تشكّل المصدر الرئيسي للعدوى في البلدات العربية، والالتزام بتعليمات وزارة الصحة، وطالب بتكثيف الفحوصات وعدم الاستهتار بالمرض الذي يقتل العشرات يوميًا في البلاد، ولا يفرّق بين عربي ويهودي وبين شاب ومسن.

ويبدأ بعد قليل مؤتمر صحفي بمشاركة البروفيسور جامزو والبروفيسور أش وأيمن سيف ورئيس المجلس المحلي مرعي للإعلان عن إطلاق حملة "نحمي البيت".


أيمن سيف: الاعراس وزيارة المناطق الفلسطينية وتركيا أعادت الكورونا الى المجتمع العربي

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي: قال أيمن سيف، مسؤول ملف مكافحة الكورونا في المجتمع العربي، انه في الأيام الأخيرة طرأ ارتفاع ملحوظ على عدد الإصابات بفيروس كورونا في المجتمع العربي، مؤكدًا أن المصادر الثلاثة الأساسية لهذا الارتفاع هي الأعراس، الدخول الى المناطق الفلسطينية والسفر الى تركيا.

وأضاف سيف: "هذه الأسباب الثلاثة الرئيسية لانتقال العدوى في بلداتنا العربية. وما لا أستطيع ان أستوعبه هو أن كل شخص يقيم عرسًا أو يسافر الى تركيا أو ينقل عرسه الى مناطق السلطة الفلسطينية، انما يساهم في أن تتحول بلدته الى حمراء، وبالتالي يتم فرض الاغلاق على البلدة، بما فيها المحلات التجارية وجهاز التعليم".

جاءت أقوال أيمن سيف هذه خلال مؤتمر صحفي عُقد ظهر اليوم في بلدة الفريديس بمشاركة بروفيسور روني جامزو، مدير "مغين يسرائيل"، وبديله نحمان أش، وقد أعلن في المؤتمر عن انطلاق حملة "نحمي البيت" التي تهدف الى تشجيع الجمهور لإجراء الفحص.