كنوز نت - محمد السيد

كرامة ومساواة يدين الاساءة للدين الاسلامي وللرسول الكريم

-----------------------------------------------
استنكر حزب كرامة ومساواة بشدة الإساءة المرفوضة الى الدين الاسلامي ومقام الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم محملاً المسؤولية للمؤسسة الفرنسية وعلى رأسها الرئيس ماكرون ، ودان الحزب قتل مدرس على خلفية الاساءة والجرائم التي استهدفت المسلمين المدنيين الأبرياء .
وحذر كرامة ومساواة من حالة الاستقطاب التي تغذيها أطراف في فرنسا. مطالباً بالتصدي للإساءة الى الدين الاسلامي وأيّاً من الديانات السماوية. ودعا الى وقف كافة اعمال العنف الناتجة عن الإختلاف بالرأي او الاعتقاد الديني، ودعا حزب كرامة ومساواة الى انتهاج الحوار الحضاري لتقليص الفجوات الفكرية والعقائدية بين الأديان والأيديولوجيات المختلفة.
وقال رئيس الحزب الإعلامي محمد السيد أن العالم يجب أن يتعلم العيش بكرامة ومساواة وتسامح بين المسلمين والمسيحيين من جماهيرنا العربية في الجليل والمثلث والنقب وشعبنا الفلسطيني ، الذي يسطر دروساً في التآخي والمحبة والعيش المشترك رغم محاولات التفرقة ودق الأسافين.

في ذكرى مجزرة كفر قاسم

كرامة ومساواة يدعو لتخليد الذكرى وإعادة المتابعة لمسارها

-----------------------------------------------

نحيي اليوم التاسع والعشرين من اكتوبر ، الذكرى السنوية الرابعة والستون لمجزرة كفر قاسم الرهيبة التي سقط فيها اكثر من خمسين شهيدا وشهيدة من أبناء كفر قاسم.
حيث قام عناصر حرس الحدود الإسرائيلي بإطلاق الرصاص على المدنيين الأبرياء رجالاً ونساءً لدى عودتهم من حقولهم ، وذلك في مدخل كفر قاسم بعد يوم شاق من العمل الشريف.
ويؤكد حزب كرامة ومساواة على ضرورة تخليد ذكرى شهداء تلك المجزرة ونقل أخداثها للأجيال القادمة لتبقى شاهدة على بشاعة ممارسات المحتل ضد شعبنا ، وليبقى الموقف على حاله وهو أننا لن ننسى ولن نغفر ونواصل المطالبة بالإعتراف الرسمي بالمجزرة البشعة ، خاصةً وأن الممارسات بحق شعبنا لا زالت مستمرة .
إننا في حزب كرامة ومساواة نقف اليوم مع ذوي الشهداء ونخلد ذكراهم وندعو الى إحياء الذكرى على كافة المستويات ونقلها من جيل الى جيل ، ورغم أننا خارج لجنة المتابعة بسبب مواقف سياسية وشخصية لرئيسها الذي يريدها أشبه بالحزبية ، فإننا نضم صوتنا لأعضاء اللجنة الذين يتلائم موقفهم معنا في الحفاظ على مناسباتنا الوطنية ونحييهم على مواقفهم المطالبة بإعادة لجنة المتابعة لتكون البيت الذي يجمع الكل العربي كما كانت قبل سيطرة رئيسها الحالي عليها بفارق صوت واحد إن الأخطار والمخططات التي تستهدفنا تحتم علينا رص الصفوف ومحاربة العنف المستشري بيننا, والذي يهدد نسيجنا الاجتماعي ويهدد مستقبلنا في بلادنا. حيث فشلت لجنة المتابعة في الحد منه بل يتفاقم هذا العنف يوماً بعد يوم أمام عجز القيادات الحالية التي تكتفي بإصدار بيانات الإستنكار.
في هذه الذكرى نتوجه الى جماهيرنا بتحية الكرامة وندعوهم الى العمل يداً بيد لمجابهة المخاطر المحدقة بنا.
المكتب الإعلامي
حزب كرامة ومساواة
٢٩/تشرين أول/٢٠٢٠