كنوز نت - رجاء بشارات

إستئصال كتلة في الغدة الدرقيّة بحجم 5 سنتيمترات بعملية تنظير باطني


كنوز نت - استئصلت كتلة بحجم 5 سنتيمترات، في عملية جراحية حديثة لاستئصال الغدة الدرقيّة، دون أي شق خارجي، تمت في وحدة الأنف، الأذن، الحنجرة، والعمليات الجراحية للرأس والعنق، التابعة للمركز الطبيّ باده - بوريا. وذكر د. نضال أسدي أن الحديث يدور عن كتلة الأكبر من نوعها التي استئصلت بهذه التقنية في إسرائيل.

وصلت تينا طحاوحة (21 عامًا) من كفر كما، إلى المركز الطبيّ باده - بوريا بهدف استئصال كتلة أو درنة اكتشفت، في الفص الأيسر للغدة الدرقيّة. “بدأ الأمر قبل نحو نصف سنة تقريبًا، وهذا صعّب عليّ عملية الابتلاع، حتى عند المنام شعرت بأن هذه الكتلة تضغط في حنجرتي وتضايقني عن التنفس”.

في عملية مبتكرة حداثية استئصل د. نضال أسدي، الطبيب رفيع المستوى في وحدة الأنف، الأذن، الحنجرة، والعمليات الجراحية للرأس والعنق، الفص الأيسر للغدة. وأوضح د. أسدي “أجرينا عملية مبتكرة وحديثة لاستئصال الغدة الدرقيّة، دون شق بالعنق. تتم العملية الجراحية بتقنية التنظير الباطني عبر القسم الداخلي للشفّة السفلى، من هناك نتجه إلى العنق تحت الجلد ونستأصل الغدة. هذه التقنية تمنع ابقاء أي ندبة خارجية. استئصلنا في العملية الجراحية كتلة بحجم 5 سنتيمترات وهي الأكبر على الإطلاق التي استئصلت في هذه التقنية في إسرائيل، وتعتبر من الأكبر حجمًا في العالم”.


يُذكر أن العملية الجراحية المبتكرة والحديثة تتم في عدد قليل من المستشفيات في مركز البلاد، وفي الشمال لا تتم هذه النوعية من العمليات إلا في المركز الطبيّ باده - بوريا.

بعد نحو اسبوعين من العملية الجراحية، بات بالامكان أن نرى أنه لا توجد أي علامات لشقوق أو نزيف دموي في العنق، ولا يمكن ملاحظة أي علامة أو ندبة من العملية. تقول تينا عند مجيئها لاجراء فحوصات في المركز الطبيّ “أنا راضية جدًا. أشعر بشكل ممتاز. لم أكن أرغب بأن تبقى أية ندبة أو علامة على العنق، لذلك فمن الناحية الجماعية الشكل جيد جدًا، لا يمكن ملاحظة أنني أجريت عملية جراحية بالعنق. أشكر الطاقم الذي رافقني وساعدني على التحلي بالهدوء”.