كنوز نت - شعـر: حســين حســن التلســـيني


يــاملاكـــي

رَحَلَ الحُسْــنُ عـن مُحيَّـــا الصبـــاح 
وطوى ظهــرَهُ سعيـــــرُ النـــــواحِ
بقي البــدرُ دون بيـــــض الجنـــاحِ
وأسيـــراً غدا لعصـــــف الريـــــاحِ
وذوى الليــلُ رغـم نبـــض الكـفــاحِ
وهــوى النجـم بيــــن فـكِّ البــطاحِ
وارتـدى الحَرْفُ ســودَ سـودَ الوشـاح
والهـوى شــــاخ من جـراح الجــراحِ
*****
ياملاكي ويانشــــــــيد الأقــــــاح
ياســـــلامَ الضيـــاء في كلِّ ســـاحِ
يادواءً شـــــدا لدمــع الجــــــراحِ
ياسحــابــــاً لـــوى أكـفَّ الجُنـــاحِ
ياخليــــج الهــــوى ودفَّ المِـــراحِ
ياكنــــاري ويـابـــذورَ الطِّمـــاحِ
يـاكـرومَ القـصـيــد فـي كُـلِّ راحِ
يـاسـراجــاً سَــمَا بـزيـت المُبـاحِ

أنـــا بــــابٌ يتـــوقُ للمفتــاحِ
ويــــرى فيــــهِ نـفـخـة الأرواحِ
كـللي هـامتي بتـاج السَّــمـاحِ
ففؤادي غـدا طعـــــام الرمـاحِ
واقـتلي اليـأسَ قد طغا بالنباح
قـتـلهُ أجـــرٌ خافــقٌ بالصبـــاحِ
ودعي الملتــقــى تمــــور الفلاحِ
وفراتــــاً لطفـلـنــــا يانجـــاحي
لتـــدور البـدور في قلب ســــاح
لتنـــــــام الطيــــور في ظل راح
أقبـلي واصـفـعـي مُحيـَّا السَّـراحِ ( * )
قيـــِّــدي كـفهُ بقيــــدِ الصـــلاحِ
لأزفَّ الهــــــــــــــوى لحيِّ المِلاحِ
فالهـوى زمـزمي وتـاج انشراحي


(*)ألســــــــراح : الطلاقُ 0
(#) العـــــراق ــ الموصـــــل ( 13 / 2 / 2007 )0