كنوز نت - وزارة الصحة



  • الممرض فراس جمامعة: أتوسل الى شعبي ومجتمعي الا نعود الى الأعراس والتجمهرات – نحن نستعد لجولة ثالثة فتّاكة

  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

 توجه الممرض فراس فهيم جمامعة، من قسم الكورونا في المركز الطبي "هعيمك" في العفولة، الى الجمهور قائلًا: "أتوسل الى مجتمعي بأن يواصل الالتزام بالتعليمات، بالكمامة والتباعد الاجتماعي والنظافة الشخصية، وعدم التجمهرات. وأكثر ما أخشاه هو ان ندخل في موجة ثالثة – وأنا أراها في الأفق -لأن مجتمعنا ملتزم ولكن ليس بالشكل الكافي، وكأنه ينتظر اللحظة التي يخرج فيها من حالة الاغلاق والالتزام الى حالة الانفلات والفوضى".


وأضاف الممرض جمامعة: "للأسف الشديد، فأنا لا أستبعد أن تتجدّد الأعراس والأفراح والتجمهرات في محلات النارجيلة والمطاعم. لذلك أنا أتوسل الى أهلي ومجتمعي وأقول لهم فيروس الكورونا موجود، ولن يغادرنا بين ليلة وضحاها، وسنعيش معه – حسب الأبحاث – حتى نهاية 2021، والمستشفيات في البلاد تضاعف استعداداتها وتفتح المزيد من الأقسام لاستيعاب مرضى الكورونا، وهذا لا يأتي من فراغ، وانما من توقعات بأن الموجة الثالثة قادمة وستكون أكثر فتكًا وخطورة".

وتحدّث الممرض جمامعة عن معاناة المرضى والطواقم الطبية الصحّية والنفسية على حد سواء، وقال: "أكثر ما يؤلمني داخل قسم الكورونا، هم كبار السن الذين يرقدون في القسم مثل الأذلاء، يعيشون مع المرض في غرفة واحدة، يبحثون عن يد تربّت على كتفهم، وهم بأمس الحاجة للدعم المعنوي والمساندة النفسية، وحين يموت المريض تبدأ مأساة حقيقية للعائلة والميت نفسه، فانه في اللحظة التي يتم فيها اغلاق الكيس وبداخله مريض الكورونا المتوفى، يحظر غسله حسب الشرائع الدينية، ويحظر وداعه بالشكل اللائق. انها فعلًا مشاهد وبائية مذهلة".

وتابع يقول: "نقف عاجزين أمام هول هذه المآسي وهذه المعاناة، ولا نستطيع فعل أي شيء، فنحن الطواقم الطبية أيضًا نعاني أمام هذه المآسي ولا تقتصر معاناتنا على الجانب العملي والمهني كوننا لا نخرج الى عطلة او إجازة، بل معاناة نفسية أيضًا أمام تلك المآسي والمشاهد المؤلمة".