كنوز نت - وزارة الصحة

البلدات الحمراء ستعاني من فرض قيود صارمة عليها بعد الاغلاق


  • أَيمن سيف: البلدات التي ستبقى حمراء بعد انتهاء الاغلاق ستعاني من فرض قيود صارمة عليها

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي، البيان التالي:


كنوز نت - صرّح مسؤول شؤون الكورونا في المجتمع العربي، أَيْمن سيف، بعد جلسة المجلس المصغّر لشؤون الكورونا (كابينت الكورونا) بأنه قد طرأ انخفاض ملحوظ على عدد الإصابات بفيروس كورونا ونتائج الفحوصات الايجابية في المجتمع العربي، وذلك في أعقاب انتهاء موسم الأعراس وفرض الإغلاق ومنع التجمهرات.


وأعرب أيمن سيف عن أمله بأن يستمر هذا التراجع وهذا الإنخفاض في نسب الإصابة بالعدوى قائلًا: "نريد لهذا الوضع أن يستمر حتى بعد انتهاء الإغلاق، وأن لا تعود الأعراس، بل نطالب بتأجيل جميع الأعراس والمناسبات الى السنة القادمة لعلها تكون أفضل، وألا يتم إجراء الأعراس في الشهرين المقبليْن".

وأضاف أيمن سيف أن الأمر يحتاج الى التضحية من أجل الحفاظ على بلداتنا، مؤكدًا أنّ عملية الخروج من الإغلاق ستكون متفاوتة بين بلدٍ وآخر ومن منطقة الى أخرى، وأنّه لن يكونَ اغلاقٌ شاملٌ مرةً أخرى بل إنّ البلدات التي تكون فيها نسب الإصابات عالية فإنّها ستعاني من فرض القيود الصارمة عليها.

وقال سيف: "أنّ عودة الأعراس تعني عودة الإغلاق، وعودة القيود على البلدات التي تعاني من نِسبة إصابات عالية، الأمر الذي سينعكس سلبيًا على سير الحياة الطبيعية في هذه البلدات وستتضرّر من النواحي الاقتصادية والتعليميّة وستُغلق فيها كل المرافق الحيويّة وهذا سيمسّ في اقتصاد النّاس ورفاهية العيش وستُفرض عليها قيود مُحكَمَة، ولا نريد لذلك أَن يحدث".

لذلك، قال أيمن سيف: "علينا أن نتصرّف بمسؤولية وأن نستغني عن بعض من عاداتنا وتقاليدنا وأن نضحّي من أجل صحة وسلامة مجتمعنا والعودة الى الحياة الطبيعية في ظل وجود وباء الكورونا".