كنوز نت - بقلم :  رانية مرجية 


جارتي


صغرت جدا يا جارتي
 وأنا أبحث عنك في المشفى 
ظننت اني وصلت لغرفة فارغة
 وجدت بين الملاءات 
رأس غطاه الشيب
على سرير حديدي
 وتعجبت ولم أتذكر
 متى كبرتُ
 ومتى انتِ صغرتِ


أتذكر الايام التي كنت تغنين أم كلثوم
 ونكنس معا مدخل البيت استقبالا ليوم الاحد
  علمتني أن أشعل النار من الأوراق المتساقطة في المسار
 وكم بكيت وتذمرت عندما لسعتني النحلة 
 سحبت خنجرًا لاذعًا وانا حافية القدمين
الآن أجري حول الممرات أسأل
 تواجهني النظرات التي تؤكد
 لا استطيع سحب شيء عمل شيء
 لا استطيع الا الدعاء