كنوز نت - بيان


لجنة الصلح النسائية القطرية " اين حقوق السجناء بأزمة الكورونا "


كنوز نت - وصلنا بيان من مديرة لجنة الصلح النسائية القطرية ميسم مجدوب عن حال السجناء ، نص البيان

"وردتنا عدة اتصالات من عائلات المساجين، واتصالات من اشخاص داخل السجون الاسرائيلية عن هول ما يجري في السجون ، وعن المعاناة التي يعيشونها في الداخل.

هناك في الداخل حيث يتشكل عالم اخر ، وحياة اخرى، ومعاناة كبيرة من سرعة انتشار الفايروس، وعدم المحافظه على النظافه المطلوبة، عدى عن سوء المعاملة واستغلال الفايروس لممارسة سياسة السجن واستعمال سلطتهم في الداخل والتحكم بالمساجين ، انها لعبة حرق الاعصاب على مستوى رفيع.
هل تعرفون ان السجين لدية حقوق ، وفي هذه الفترة كل الحقوق تلاشت ، اين حق الزياره؟ اين حق العطل(חופש) ؟


هل تعرفون ان السجناء حاليا هم بعزل لاكثر من 14 يوم، حجز داخل حجز ، ومئات الاشخاص مصابون والجميع يعيشون بأعصاب ، خوف الاهالي ، وخوف السجناء، ولا احد يعرف ما هي المعاناة التي يتلقاها السجناء.

هل تعرفون ان السجناء ينتظرون الزيارة الاسبوعية لكي يحصلون على دخان واغراض(كنتينا) ، وهذة الامور حاليا محرومين منها بسبب عدم الزيارة، ايضا قلة الاتصالات باهالي السجناء بسبب الحجر الصحي الذين هم فيه.

تشير البيانات المتوفّرة إلى أنّ الفيروس يتفشى بسرعة في السجون ومراكز الاعتقال ويعرّض المساجين، والموظفين، وعائلاتهم لخطر غير مقبول.
يساهم في موت وعذاب يمكن تفاديهما. على الحكومات واعضاء الكنيسيت وكل شخص يستطيع المساعدة الإسراع في ايجاد حل بشكل طارئ، سواء كان إطلاق سراحهم مؤقتا، أو مشروطا، حبس منزلي مع رقابة، ان العديد من السجناء لا يشكّلون خطرا أمنيا".

غالبا ما يرتفع خطر الإصابة بفيروس كورونا بين السجناء بسبب تقاربهم، وعدم قدرتهم على ممارسة "التباعد الاجتماعي"، وغياب النظافة الشخصية والصحية الملائمة، وارتفاع نسبة الحالات الطبية القائمة أصلا، وغياب الرعاية الطبية اللازمة. يواجه موظفو السجون خطر التعرّض للإصابة ونقلها إلى عائلاتهم ومجتمعاتهم

على الحكومات التحرّك بسرعة لتفادي عواقب كارثية وخسارة هائلة في الأرواح."