كنوز نت - وزارة الصحة



 جامزو في شفاعمرو: لا توجد طريقة لوقف انتقال العدوى في الأعراس

  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

قال البروفيسور روني جامزو، مدير مغين إسرائيل، ومسؤول ملف الكورونا خلال زيارته الى مدينة شفاعمرو اليوم رافقه فيها أيمن سيف إن "كل من يدعو الآخرين الى العرس إنما يعرّض حياتهم للخطر". 

وقال جامزو: "الأعراس معناها تفشي وانتشار الوباء واستفحاله في المجتمع أكثر وأكثر. يجب أن نفهم أن كل من يدعو 100، 200 أو 300 شخص الى عرس فإن من بينهم على الأقل، 2 أو 3 أو 4 مرضى كورونا. وبالتالي، لا توجد طريقة أخرى سوى نقل العدوى، لأن في الأعراس الجميع يتناولون الطعام معًا. لا توجد طريقة لمنع انتقال العدوى في الأعراس. كل عرس يساوي نقل العدوى الى العشرات. كل من يدّعي إجراء عرس حسب التعليمات ووفقا لأنظمة الحرص والحذر فإنه مخطئ".

من جانبه، أثنى عرسان ياسين رئيس بلدية شفاعمرو على الدور الهام الذي يقوم به البروفيسور روني جامزو لوضع حد لتفشي الكورونا. وقال ياسين:

 "نحن نثني على عمل البروفيسور جامزو من أجل مصلحة المواطنين وأرواحهم والتي هي الأهم بالنسبة لنا. أرى أن الدور الذي يقوم به هو دور كبير بالفعل، رغم وجود معترضين ومنتقدين إلا أن لا أحد يستطيع إنكار ما يقوم به. بالنسبة إلى شفاعمرو، فنحن ملتزمون بالقرارات الصادرة عن الوزارات لأنها ضرورية لحماية أرواح الناس. الوضع في شفاعمرو أفضل من قبل، المناسبات التي كانت مؤخرًا هي من زاد نسبة المصابين في المدينة واليوم هناك تراجع في الأعداد وهذا يعود الى وقف تلك المناسبات".

أيمن سيف: توجد فجوة مقلقة في عدد الفحوصات بالمجتمع العربي مقارنة مع النسبة العامة في البلاد

  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

أكد أيمن سيف مسؤول ملف الكورونا للمجتمع العربي، خلال مرافقته اليوم للبروفيسور روني جامزو مدير مغين إسرائيل، في زيارة الى مدينة شفاعمرو أن "موضوع الفحوصات هو أمر مقلق للغاية خصوصًا وأن هناك فجوة بين عدد الفحوصات في المجتمع العربي مقارنة مع النسبة العامة في البلاد". وقال أيمن سيف: "المعطيات في المجتمع العربي تشير الى 33 فحصًا لكل عشرة آلاف نسمة، مقابل أكثر من 70 فحصًا في المجتمع العام. مصلحتنا المشتركة هي زيادة نسبة الفحوصات في المجتمع العربي. من المفضل أن تكون محطة درايف إن هنا في المنطقة، ويتوجب عليكم مناشدة أهالي شفاعمرو بالتوجه لإجراء الفحوصات، خصوصا وأنه في المرة الأخيرة التي كان فيها هنا درايف إن، بلغ عدد الفحوصات بين 700-800 خلال يوم".


من جانبه، قال البروفيسور روني جامزو، مدير مغين إسرائيل مناشدا المسؤولين في بلدية شفاعمرو ومتطرقًا الى موضوع الفحوصات: "عليكم فحص إمكانية وضع محطات درايف إن، أو عيادة خاصة، حتى يصل المواطنون لإجراء الفحوصات. ضعوا مكبرات صوت، وناشدوا الناس بالقدوم الى المحطة لإجراء فحوصات. علينا أن نذوّت في الناس أهمية موضوع الفحوصات أكثر فأكثر".

أيمن سيف: نسبة الإصابات الجديدة في المجتمع العربي قلّت من 30 الى 10% ولا نريد أعراسًا في عام 2020 

  •  أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

قال أيمن سيف، مسؤول ملف الكورونا في المجتمع العربي، إنه طرأ انخفاض طفيف على حالات الإصابة الجديدة في المجتمع العربي، بحيث وصلت الإصابات الجديدة قبل شهر ونصف الى نحو 30%، في حين انها انخفضت اليوم الى 10% من الحالات التي تشخص يوميا، وكذلك الأمر بالنسبة لحالات العدوى التي تتجه نحو الانخفاض لكنها ما زالت تتراوح بين 11 – 12%، لهذا السبب مهم جدا اجراء الفحوصات.

وأضاف سيف بالقول: "أتوجه الى الجميع بأن يصلوا الى محطات الفحص "درايف إن" التي تقام في البلدات العربية، لأن الفحوصات مهمة جدا لخفض نسب العدوى في المجتمع العربي". وأكد سيف انه يسعى الى عدم عودة الاعراس بعد انتهاء الاغلاق بقوله: "من أهم أسباب العدوى الكبيرة في المجتمع العربي كانت الأعراس والمناسبات، بالإضافة الى الجنازات وبيوت العزاء، وحين انخفض عدد المناسبات وانتهى موسم الأعراس لاحظنا الانخفاض في عدد حالات الإصابة الجديدة. تخوّفي هو أن تعود الأعراس بعد أن نخرج من الاغلاق، لهذا السبب أتوجه الى الجميع وأقول لهم أجلوا أعراسكم ومناسباتكم الى السنة القادمة لعلها تكون أفضل من السنة الحالية. لهذا السبب مهم جدا ألا نعود للمشاركة في الأعراس بعد انتهاء الاغلاق او قبل نهاية السنة الحالية، ونتوجه الى أصحاب الاعراس بتأجيلها الى السنة المقبلة".


  • أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:

أفادت وزارة الصحة أن "عدد مرضى الكورونا في البلاد، بلغ 263983 حتى الساعة 18:01 من مساء اليوم السبت، بينهم 1679 وفيات. ومن مجمل الإصابات هناك 839 وصفت حالتهم خطيرة و 224 موصولين بجهاز التنفس الإصطناعي، و190397 تماثلوا للشفاء، علمًا أن المرضى حاليًا عددهم 71908".