كنوز نت - من سعيد بدران


340,000 شيكل تعويضات لبليط بعد تعرضه لإصابة عمل


كنوز نت - يتعرض عاملو البناء لحوادث عملٍ شبه يومية تقريبًا، وينتج عنها الكثير من حالات الموت وإصابات العجز الدائمة، وبعضها ينتج نتيجة الاهمال في اتخاذ وسائل الوقاية وبعضها نتيجة الحظ السيء كما حدث قبل حوالي ثلاث سنوات مع عامل تركيب البلاط من إحدى البلدات العربية في شمالي البلاد، والذي تعرض لحادثة عمل في اليوم الأول بدأ العمل، بعد أن سقط من على ارتفاع سبعة أمتار وأصيب بأضرار بالغة.

وتم تعويضه بمبلغ 340 الف شيكل بعد اتفاقية تسوية مع مشغله والتي صودق عليها من قبل المحكمة كقرار حكم رسمي.

وجاء في الدعوى التي قدمها العامل المذكور وهو في العشرينات من العمر، لمحكمة الصلح في حيفا، بواسطة المحامي سامي ابو وردة، المختص بقضايا الأضرار الجسدية، قد صعد إلى الطابق الثاني بناء على تعليمات مدير العمل في المسلخ، وتم تزويده بالبلاط بواسطة رافعة شوكية، وعندما صعد على المسطح الخشبي لتفريغ البلاط، بدون أن يكون مربوطًا بحزام امان، سقط من على ارتفاع سبعة أمتار، وتم نقله بواسطة سيارة الاسعاف التابعة لنجدة داؤود الحمراء للمستشفى لتلقي العلاج، حيث تبين انه يعاني من عدة كسور في أماكن متفرقة في جسده، ومكث بالمستشفى عدة أيام وخضع لعلاجات متنوعة، وكذلك خضع لعلاج الفيزوترابيا والعلاج الوظيفي بعد تسريحه إلى بيته.

هذا وكانت مؤسسة التامين الوطني قد اعترفت بالاصابة كحادثة عمل، ومُنح العامل المصاب عجز جسدي مؤقت بنسبة 100% ، وبعدها عجز بنسبة 30%، ومع انتهاء الإجراءات بقيّ مع عجز دائم بنسبة 19% مع معاناة بمحدودية الحركة في معصم يده ومحدودية الحركة بمنطقة الحوض.

وجاء في الدعوى التي قدمها المحامي سامي ابو وردة ضد إدارة المسلخ وشركة التامين، أن المدعي تعرض المصاريف كثيرة نتيجة وضعه الصحي، وهو بحاجة ضرورية لعلاجات طبية إضافية مستقبلية. وارفقت مع الدعوى تقارير طبية من قبل اختصاصي في مجال العظام.


وكما ذكر اعلاه، فإن الطرفين قد توصلا لاتفاق تسوية والذي صودق عليه من قبل المحكمة، وبموجبه يتم تعويضه بمبلغ 340 الف شيكل بدون الاعتراف بتحمل مسؤولية الحادث، بالإضافة الى المبالغ التي استلمها من مؤسسة التامين الوطني.