كنوز نت - عربي بوست


للمرة الـ34.. ريال مدريد بطلاً للدوري الإسباني في ليلة سقوط برشلونة



توّج ريال مدريد بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للمرة 34 ليعزز رقمه القياسي بعد التفوق 2-1 على فياريال بفضل هدفي كريم بنزيمة مساء الخميس.

وقبل إقامة الجولة الأخيرة، أصبح رصيد ريال مدريد 86 نقطة من 37 مباراة وبفارق سبع نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني الذي خسر 2-1 على أرضه أمام أوساسونا.

وسجل بنزيمة الهدف الأول في الدقيقة 29 بعدما سدد من مدى قريب بين قدمي سيرجيو أسينخو حارس فياريال.

وأضاف بنزيمة الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 77 ليضمن لريال تحقيق فوزه العاشر على التوالي منذ استئناف المسابقة عقب توقف طويل بسبب فيروس "كورونا المستجد".

ووضع بنزيمة الكرة في الشباك قبلها بلحظات بعدما تلقى تمريرة سيرجيو راموس عند تنفيذ ركلة الجزاء لكن الحكم قرر إعادة الركلة بسبب دخول اللاعب الفرنسي منطقة الجزاء بشكل مبكر.

وتولى هداف ريال مدريد تنفيذ الركلة بنفسه عند إعادتها وسدد كرة أرضية قوية داخل المرمى ليرفع رصيده إلى 21 هدفاً هذا الموسم.


وقلص فياريال الفارق بضربة رأس من فيسنتي إيبورا وكان قريباً من إدراك التعادل أيضاً بينما اعتقد ماركو أسينسيو أنه سجل الهدف الثالث لريال قبل إلغائه بواسطة حكم الفيديو المساعد بسبب التسلل.

وبعد المباراة رفع راموس قائد ريال درع الدوري في الهواء في استاد ألفريدو دي ستيفانو، الخالي من المشجعين، حيث خاض ريال مبارياته الأخيرة على ملعبه هناك في ظل إجراء تجديدات في سانتياغو برنابيو.

وقال تيبو كورتوا حارس ريال الفائز بجائزة أفضل لاعب في المباراة: "من المذهل العودة بعد قضاء ثلاثة أشهر في منازلنا بسبب الإغلاق وتحقيق عشرة انتصارات متتالية، لكني كنت أثق باستمرار في فريقي وكنت أعرف أن بوسعنا الفوز".

فرحة زيدان

وعقب المباراة، أعرب الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، عن سعادته الغامرة بالتتويج بلقب الدوري الإسباني، للمرة الرابعة والثلاثين في تاريخ النادي، والمرة الثانية في مسيرته التدريبية.

وقال زيدان، في مؤتمر صحفي عقب المباراة: "أنا سعيد جداً بهذا الإنجاز، لقد التزم الجميع بشكل كبير، حتى اللاعبين الذين لم يشاركوا في كثير من المباريات، هذه كرة القدم، هناك من يلعب أكثر، لكن حتى من يلعب أقل يقدم الإضافة أيضاً".

سقوط برشلونة

في المباراة الثانية، سجل روبرتو توريس هدفاً في الوقت بدل الضائع ليقود أوساسونا للفوز بعشرة لاعبين 2-1 على برشلونة في كامب نو في نهاية محرجة لمسيرة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.
ويعاني برشلونة منذ استئناف الدوري في منتصف يونيو/ حزيران، عقب توقف طويل بسبب فيروس "كورنا المستجد".

وتجمد رصيده عند 79 نقطة وبفارق سبع نقاط عن ريال مدريد المتصدر قبل إقامة الجولة الأخيرة.
وتقدم أوساسونا بهدف عن طريق خوسيه أرنايز في الدقيقة 16 بينما أدرك ليونيل ميسي التعادل من ركلة حرة في الدقيقة 62.
لكن أوساسونا لم يتأثر بطرد إنريك جاليخو وخطف هدف الانتصار في الثواني الأخيرة بواسطة توريس.