كنوز نت - القدس


السلطات الاسرائيلية تجبر شقيقين على هدم منزلهما في سلوان


 أجبرت السلطات الاسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، اليوم الأحد، شقيقين من بلدة سلوان على هدم منزلهما ذاتيا.
وأفادت مصادر محلية بأن البلدية  أجبرت الشقيقين فراس وإياد دعنا على هدم منزلهما قيد الإنشاء؛ بحجة عدم الترخيص.
وقال إياد دعنا، إن البلدية  قامت بإرغامه وشقيقه على تنفيذ قرار الهدم بأيديهما، وإلا ستقوم طواقمها بذلك، وعليه دفع تكاليف أجرة الهدم بنحو 50 ألف شيقل، موضحا أنهما حاولا مرارا الحصول على تراخيص، ولكن دون جدوى.
ومنذ مطلع العام الجاري، أجبرت السلطات الاسرائيلية أكثر من 20 مواطنا في القدس على هدم منازلهم؛ بحجة عدم الترخيص.


باحث: القدس بحاجة لـ 12 ألف منزل لحل أزمة السكن و20 الف منزل مهدد بالهدم


 وأكد الباحث والمختص في التخطيط البروفيسور راسم محيي الدين خمايسي أن سلطات الإحتلال الإسرائيلي هدمت بين عامي ٢٠٠٤-٢٠١٩ نحو ٩٧٠ منزلا فلسطينيا في القدس الشرقية المحتلة، بمعدل ٦٥ منزلا سنوياً، وأن دخل بلدية القدس لعام ٢٠١٨ من محكمة البلدية بلغ حوالي ٢٥ مليون شيكل غرامات على البناء غير المرخص، حوالي ٧٠٪ منها من المباني الموجودة في القدس الشرقية.


وأوضح البروفيسور خمايسي لـ "ے"، أنه وفق معطيات قدمتها البلدية لمنظمة السلام الآن الإسرائيلية، فقد أصدرت رخص بناء لـ ٩٥٣٦ وحدة سكنية بين عامي ١٩٩١ – ٢٠١٨، كان منها ١٦،٥٪ فقط للمقدسيين.

وقال: "تزداد معاناة المقدسيين والتمييز ضدهم نتيجة الفجوة الكبيرة، ففي الفترة بين عام ٢٠٠٩-٢٠١٨، تم البدء ببناء ٢٦،٧٣٧ وحدة سكن بالقدس، كان منها حوالي ٤٩٠٠ وحدة في الأحياء الفلسطينية المقدسية. ويقدر النقص المباشر لوحدات السكن بين ٢٠١١-٢٠١٧ بحوالي ١١،٣٢٦ وحدة لسد حاجة الأسر المقدسية.

ووفق بلدية الإحتلال فإن عدد وحدات السكن غير المرخصة يقدر حالياً بحوالى ٢٠ ألف وحدة، تمثل نحو ثلث الوحدات التي يسكنها مقدسيون (٥٧٢٣٥ وحدة سكن عام ٢٠١٧)، وهذه الوحدات مهددة بالهدم، وبمعاقبة أهلها بغرامات باهظة.