كنوز نت - بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة:


تعديلات على أنظمة الطوارئ

صادقت الحكومة خلال استفتاء هاتفي على تعديل وتمديد أنظمة الطوارئ (تقييد النشاط) وأنظمة الطوارئ (الحجر الصحي في مكان تم تخصيصه لهذا الغرض من قبل الدولة).
فيما يلي ملخص التعديلات التي طرأت على أنظمة الطوارئ (تقييد النشاط):
- إلغاء حظر المكوث في شواطئ البحر. حيث سيُسمح بالمكوث في شاطئ البحر على أن يتم الالتزام بالقواعد المنصوص عليها ضمن "المعيار البنفسجي" والتي تشمل التباعد الجسدي بين المستجمين.
- إلغاء حظر أداء الصلاة داخل مبنى. حيث سيتم السماح بأداء الصلاة شريطة الالتزام بالقيود التي تقضي بعدم تجاوز عدد الأشخاص المتواجدين داخل المبنى 50 فردًا، والحرص على مسافة مترين بين كل شخص وشخص، وارتداء كمامات وتعيين شخص "مسؤول عن موضوع الكورونا" بالنيابة عن دار العبادة.

- إلغاء البند الذي ينص على شروط تقديم علاج نفسي.

- إلغاء حظر تشغيل متحف. التعديل المذكور لن يشمل تشغيل المرافق أو المعروضات للأطفال القابلة للمس. سيتم تشغيل المتاحف مع الالتزام بالقواعد المنصوص عليها ضمن "الشارة البنفسجية" المتبعة عند تشغيل مكان عام بما فيها دخول شخص واحد لكل 15 مترًا مربعًا.
تم تمديد سريان الأنظمة حتى يوم الأربعاء، الموافق 3 يونيو، 2020.
فيما يلي ملخص التعديلات على أنظمة الطوارئ (الحجر الصحي في مكان تم تخصيصه لهذا الغرض من قبل الدولة):
في إطار التعديل تقرر أن الشخص العائد من خارج البلاد سيستطيع الخروج من المعبر الحدودي إلى الحجر الصحي في منزله لمدة 14 يومًا (أو إلى مكان آخر متوفر لديه)، إذا وفر في إطار الاستجواب معه عند عودته للبلاد التفاصيل عن مكان الحجر الصحي المتوفر لديه وظروفه، وكذلك التزم خطيًا بعدم ركوب المواصلات العامة من أجل السفر إلى منزله.
يجوز لممثل عن وزارة الصحة أن يأمر العائد بالمكوث في مكان تم تخصيصه للحجر الصحي من قبل الدولة إذا اقتنع بأن العائد لا يستطيع الالتزام بواجب المكوث في حجر صحي في مكان سكنه أو في مكان آخر، أو إذا رفض العائد التوقيع على الالتزام أو الإبلاغ عن مكان الحجر الصحي.
سنبقى هذه الأنظمة سارية المفعول حتى يوم الثلاثاء، الموافق 2 يونيو، 2020.
تناشد وزارة الصحة الجمهور إلى مواصلة الانصياع للتعليمات الخاصة بالتباعد الجسدي، ووضع الكمامات والحرص على النظافة الشخصية، في سبيل الاستمرار في كبح تفشي جائحة الكورونا في إسرائيل.