كنوز نت - الاستاذ والعداء الفلسطيني ثائر شناعة.


مبادرة أمل وتحدي لكسر الروتين المنزلي.

في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم وأبناء شعبي خاصةً، هذه الظروف حرصاً على سلامة جميع فئاته بالبقاء داخل المنزل للسلامة العامة. 
ولكن يعرف الأنسان بقوته وصموده في اللحظات الصعبة ويظهر ابداع وتميز بمثل هذه الظروف.

 العداء الفلسطيني ثائر شناعة بطل ماراثون فلسطين وصاحب اسرع توقيت لعداء شاب فلسطيني بهذه المسافة بتاريخ رياضة الركض بفلسطين.
وأصبح حافز للشباب والأطفال خاصة طلاب مدرسته في اكاديمية روابي الانجليزية.

ومن شعور الاخلاص تجاه ابناء شعبه ومحاولة لتحفيزهم ونشر الامل والتفاؤل والتحدي والارادة التي تصنع كل شيء.
بدأت في انحاء العالم مبادرات الركض داخل المنازل وعلى الشرفات، وفئة من ابناء شعبي من المؤكد تابعوا اخبار العالم ومثل هذه اخبار.
لكن من منطلق وجود علاقة قوية بينه وبين ابناء شعبي اطلق مبادرة الركض بالبيت بشكل يومي ما لايقل عم 60km يومياً داخل المنزل .

وفي يوم الجمعة الموافق بتاريخ 3/4/2020 اقدم على تحدي كبير جداً وهو ركض مسافة 100km  في يوم واحد وجد انها مبادرة وتحدي اخدت تشجيع كبير من متابعين في الانستغرام في حسابي وخاصة سكان المدينه البعض ونسبة كبيرة بدأو بتطبيق الفكرة بكسر االروتين وممارسة الرياضة كأفضل الحلول في الظروف التي نعيشها. 


لم يتوقف عند هذا العدد من الكيلومترات بل انه اطلق تحدي اخر في ركض يوم الجمعة الموافق 10/4/2020 بركض مسافة 120km وهو عدد قياسي في يوم واحد . 
وجميع الركضات كانوا في ازمنة ليست بالبطيئة.
هذه المبادرة جلعته اشعر بالدور الايجابي على ابناء شعبي وطلابه خاصةً.


وايضاً لربما تأخد طابع عالمي اكبر بأن هناك حياة واصرار في فلسطين بداخل كل بيت وكل منزل .
اتمنى من حضرتكم نشر هذه المبادرة لما فيها من تشجيع وايجابية كبيرة بين ابناء شعبنا خاصة الفئة الغير رياضية وايضاً الفئة الرياضية .
واتمنى من كل رياضي فلسطيني القيام بمبادرات امثال هكذا مبادرة حرصاً منا على دعم الجميع والحفاظ على نفسيتهم وايجابيتهم.
الاستاذ والعداء الفلسطيني ثائر شناعة.