كنوز نت - عربي بوست

ارتفاع ضحايا كورونا لـ72000 مصاب و1800 قتيل


أعلنت السلطات الصينية ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس كورونا الجديد إلى 1800، وإصابة أكثر من 72 ألفاً، حتى الثلاثاء 18 فبراير/شباط 2020، وكان من بين الوفيات مدير مستشفى رئيسي في مدينة ووهان (وسط)، حيث كشف عن الفيروس لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، في وقت تسعى فيه اليابان التي سجلت أكثر من 500 حالة إصابة بالفيروس لاختبار عقار للإيدز لعلاج الفيروس الغامض.

ارتفاع الوفيات: أوضح بيان صادر عن اللجنة الحكومية للصحة بالصين أن عدد الوفيات جراء الفيروس خلال الـ24 ساعة الأخيرة (حتى الإثنين) بلغ 105 أشخاص، ليصل العدد الكلي إلى 1771، ثم ارتفع العدد في الـ 24 ساعة التالية (حتى الثلاثاء) ليتخطى 1800، أما الإصابات فقد ارتفعت من 70 ألفاً و548 شخصاً، يوم الإثنين، إلى 72300 إصابة يوم الثلاثاء.

وفاة مدير مستشفى: طال الفيروس الغامض أعداداً كبيرة من الطواقم الصحية التي تساعد في التعامل مع المصابين، إذ أعلن التلفزيون الرسمي الصيني، الثلاثاء، عن وفاة لو تشي مينغ، المدير العام لمستشفى ووهان ووتشانغ، بعد خضوعه لعمليات إنعاش طارئة، بعد تدهور صحته كثيراً بسبب الإصابة بالفيروس.

وقد أعلنت الصين، في وقتٍ سابق، عن إصابة 1716 من العاملين في قطاع الصحة بفيروس «كورونا»، فيما توفي منهم 6، حتى آخر إحصاءات في مساء الثلاثاء 11 فبراير/شباط، إذ أكد تشينغ يي شين، نائب الوزير بلجنة الصحة الوطنية في الصين، في مؤتمر صحفي عن حماية العاملين في هذا القطاع، أن عدد المصابين بالعدوى بين الأطقم الطبية آخذ في الارتفاع، وذلك بعد عشرات التنبيهات من مسؤولي الصحة والمستشفيات في الصين حول نقص معدات الوقاية التي تشمل الأقنعة الواقية مع تفشي المرض في إقليم هوبي وانتشاره في بقية أنحاء البلاد.

اختبار عقار للإيدز: قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا، الثلاثاء، إن بلاده تهدف للبدء قريباً في اختبار عقار خاص بفيروس إتش.آي.في المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) لعلاج فيروس كورونا الجديد. وقال سوجا، وهو المتحدث باسم الحكومة، في إفادة صحفية يومية: “نحن نحضر الآن لبدء تجارب إكلينيكية باستخدام عقار خاص (بفيروس) “إتش.آي.في” لعلاج فيروس كورونا الجديد”. لكن المتحدث لم يوضح المدة التي قد يستغرقها العقار الجديد للموافقة عليه.


وقد سجلت اليابان ما يزيد على 500 حالة إصابة بفيروس كورونا أكثر من 450 منها في سفينة سياحية راسية بمدينة يوكوهاما.

انتشار الفيروس: تفشّى الفيروس في 25 دولة خارج الصين، إذ وصلت الإصابات المعلنة خارج الصين كالتالي: اليابان 419 إصابة، سنغافورة 75، تايلاند 35، كوريا الجنوبية 30، ماليزيا 22، فيتنام 16، ألمانيا 16، الولايات المتحدة 15، أستراليا 14، فرنسا 12، بريطانيا 9، الإمارات 9، كندا 8، الفلبين 3، الهند 3، إيطاليا 3، وإصابتان في كل من روسيا، وإسبانيا، وإصابة واحدة في كل من بلجيكا، ونيبال، وسريلانكا، والسويد، وكمبوديا، وفنلندا، ومصر.

مقارنة مع سارس: يعتبر العدد الإجمالي لمن لقوا حتفهم جراء الفيروس حتى الآن أعلى من عدد الذين ماتوا في البر الصيني وهونغ كونغ في عامي 2002 و2003 بسبب فيروس سارس (الالتهاب الرئوي الحادّ). و “كورونا” عبارة عن عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والفيروس الجديد هو العضو السابع في هذه العائلة القاتلة.

من أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات في الجهاز التنفسي، وحمى، وسعال وصعوبة في التنفس، في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، والفشل الكلوي، وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.