كنوز نت - القدس


إبعاد رئيس الهيئة الاسلامية عن الأقصى



أبعدت الشرطة الاسرائيلية، عصر اليوم الأحد، الشيخ عكرمة صبري- رئيس الهيئة الإٍسلامية العليا وخطيب الأقصى- عن المسجد لمدة أسبوع، بتهمة "التحريض من خلال خطب الجمع وتعريض المواطنين للخطر".
وقال الشيخ عكرمة صبري للمحقق الذي ابلغه بالتهمة الموجهة ضده: "أن أخطب منذ عام 1973 "منذ 47 سنة" ، وأنا ملتزم بالقرآن الكريم والسنة النبوية، وأنا جزء من الأقصى والى الأقصى ولن أتخلى عن المسجد، فأنا ابن الأقصى، والتهمة الموجهة هي باطلة، ومن يحرض هو من يسمح لليهود المتطرفين باقتحام المسجد الأقصى".
فيما رد المحقق بأنه سيتم تحويل إفادة الشيخ لمسؤول شرطة الاحتلال، للنظر في تجديد قرار إبعاده، وابلغ خلال ذلك بقرار منعه من دخول الأقصى لمدة أسبوع، والحضور بتاريخ الخامس والعشرين من الشهر الجاري للتحقيق مجددا، لامكانية ابعاده فترة أطول عن الأقصى.
ولفت الشيخ صبري أن الشرطة الاسرائيلية حققت معه وأبعدته أكثر من 10 مرات عن الأقصى لفترات متفاوتة.


جمعية الاقصى: نستنكر استدعاء الدكتور عكرمة صبري للتحقيق في القشلة، ونعتبره اعتداءً صارخًا على الرموز الدينية لمدينة القدس!!...


أقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي في مدينة القدس صباح اليوم على اقتحام بيت الشيخ د. عكرمة صبري خطيب المسجد الاقصى المبارك وتم تسليمه دعوة للتحقيق في مقر شرطة القشلة.
تأتي هذه الخطوة ضمن سعي شرطة الاحتلال إلى ثني المسلمين عن اعمار المسجد الأقصى وترهيب زوار المسجد والمرابطين فيه وفي باب الرحمة.
جمعية الاقصى إذ تقف إلى جانب المرجعيات الدينية في مدينة القدس وعلى رأسها فضيلة الشيخ الدكتور عكرمة صبري فانها تؤكد أن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين وحدهم..
نؤكد أن هذه المحاولات البائسة لن ترهبنا ولن تمنعنا عن التواصل مع مسجدنا الاقصى بل ستزيدنا صمودا وتواصلا مع المسجد الأقصى المبارك.
جمعية الاقصى لرعاية
الاوقاف والمقدسات الاسلامية