كنوز نت - غصون ريان



رقم قياسي للمتطوعين في منظّمة أجيك لهذا العام


 450 متطوّع عربي من كل أنحاء البلاد يشاركون في مخيّم افتتاح السنة التطوعية الجديدة


عقدت منظّمة أجيك المخيّم الصيفي السنوي للمتطوعين والذي استمرّ على مدار أربعة أيّام في غابة الملائكة في النقب، ويأتي هذا المخيّم كحدث افتتاحي للسنة التطوعية الجديدة. وشارك في المخيّم لهذا العام 450 متطوّع من جميع أنحاء البلاد منها شفاعمرو، كفر قاسم ورهط وغيرها وهو رقم قياسي وغير مسبوق.

وقد ارتكز المخيّم على التطوير والتنمية الذاتية للمتطوعين من خلال فعاليات مليئة بالمتعة والتشويق، العمل الجماعي والميداني، التعارف وتعزيز الروح الجماعية وبلورة الطواقم والتدرّب على النشاط الميداني وغيرها. ويفتتح المخيّم السنة التطوعية الجديدة التي سيخوض المشتركون خلالها تجربة العطاء والتطوّع في العديد من المجالات التي تتركز في الأساس على عطائهم لبلداتهم ومجتمعهم وعلى تعزيز روح القيادة والانتماء لبلدهم وهويتهم فيعمل المشاركون خلال السنة على مضامين اجتماعية من شأنها تطويرهم وتزويدهم باليات عمل تساعدهم على تحديد اختياراتهم وتوسيع افاقهم من خلال العمل مع مرشدين مؤهلين.

ويذكر أنّ أجيك هي منظّمة عربية-يهودية، تعمل على التطوير الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع العربي وخلق الشراكة ما بين اليهود والعرب في البلاد. وتعمل المنظّمة منذ العام 2000 بشكل خاص في أوساط المجتمع المدني، وهي إحدى المنظمات المدنية الكبرى في البلاد. يعمل في المنظّمة نحو 200 شخص، إلى جانب نحو 1500 متطوّع ومتطوّعة، وتعمل المنظّمة من خلال العديد من المشاريع الإستراتيجية والتي تتضمّن التطوّع المجتمعي، التربية النوعيّة في جيل الطفولة المبكرة، التطوير الإقتصادي والإجتماعي، تطوير الصحة والشراكة العربية-اليهودية.

وقال سليمان العمور، المدير العام الشريك لمنظّمة أجيك: "مخيّم متطوّعي أجيك هو الأكبر في المجتمع العربي، وهو يعزّز روح الانتماء والعطاء والتطوّع. الطاقات الإيجابية المليئة بالحماس والاندفاع والتفاؤل التي أبداها مئات الشبّان والشابات المشاركين في المخيّم، هي الوقود الذي يغذّي عمل ونشاط المنظّمة على مدار السنة ويضمن استمراريتها وتميّزها. نحن نعمل في السنوات الأخيرة على توسيع نشاطاتنا وتطبيق نماذج العمل التي قمنا بتطويرها والتي ثبت نجاحها في منطقة المركز وشمال البلاد، إلى جانب منطقة النقب.